الأخبارمانشيت

أضرحة الشهداء تضاء بالشموع عشية عيد الأضحى

في خطوة رمزية توجه أهالي الشمال السوري عشية عيد الأضحى المبارك إلى مزارات الشهداء وهناك أشعلوا الشموع للاحتفال به مع شهدائهم، وأبرز المدن التي أشعلت فيها الشموع هي:

ديريك: 

بتنظيم من شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD وبمشاركة اتحاد شبيبة روج آفا وأهالي ديرك بمقاطعة قامشلو، أقيمت مراسم استذكار لشهداء الحرية في مزار الشهيد خبات ديرك بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، وذلك بإشعال الشموع على أضرحة الشهداء.

وبعدها بدأ الشبيبة والأهالي بحملة تنظيف مشتركة للمزار وذلك ضمن استعدادات استقبال العيد.

قامشلو:

توجه اليوم المئات من أهالي مدينة قامشلو إلى مزار الشهيد دليل ساروخان بالمدينة وهناك أشعلوا الشموع على أضرحة الشهداء مجددين العهد بالسير على خطى الشهداء ومتابعة مسيرتهم حتى تحقيق أهدافهم المنشودة.

منبج:

توجه المئات من أهالي مدينة منبج بمشاركة الرئيس المشترك للمجلس التشريعي فاروق الماشي والرئيس المشترك للمجلس التنفيذي محمد خير الشيخو، والقائد العام لمجلس منبج العسكري محمد أبو عادل، إلى مزار شهداء منبج الواقع جنوب غربي المدينة وذلك لإشعال الشموع على أضرحة الشهداء بمناسبة حلول عيد الأضحى واستذكار الشهداء في هذه الأيام المباركة.

وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، أشعل الأهالي الشموع على أضرحة كافة الشهداء تخليداً لذكراهم.

الطبقة:

وزار مساء اليوم الاثنين، عوائل الشهداء ومقاتلات من وحدات حماية المرأة إلى جانب الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي لمنطقة الطبقة، روشن حمي، مزار الشهداء بمدينة الطبقة، وهناك أشعل الحاضرون الشموع على أضرحة الشهداء.

الشهباء: 

كما أشعل الليلة المئات من أهالي عفرين الشموع على أضرحة الشهداء في مزار سردم في ناحية أحرص التابعة لمقاطعة الشهباء بمناسبة قدوم عيد الأضحى المبارك

وبعد تجمع الأهالي القادمين من كافة قرى ومخيمات مقاطعة الشهباء في المزار، وقفوا دقيقة صمت، بعدها قُرئ بيان من قبل أطفال الشهداء أكدوا فيه أنهم “لا يدفنون الشهداء في التراب بل يدفنونهم بقلوبهم”.

كما استنكروا في البيان الهجمات التي قام بها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على عفرين وتدميرهم لمقابر الشهداء في عفرين واستنكروا الصمت الدولي حيال الانتهاكات التي يقوم بها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق أهالي عفرين من قتل وخطف وتدمير الأماكن المقدسة وحرق الأشجار والممتلكات ونهبها، وناشدوا جميع منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي أن يقفوا أمام الهمجية التركية، وينهوا انتهاكاتها ويخرجوها من عفرين ليعود الأهالي إلى ديارهم ويستطيعوا زيارة قبور أبنائهم وبناتهم الشهداء.

ثم ردد الحضور الشعارات التي تحيي مقاومة عفرين وتمجد الشهداء، بعدها تجول الحضور في المزار وأشعلوا مع أمهات، وأولاد، وزوجات الشهداء، الشموع على أضرحة شهداء مقاومة العصر.

بعدها كتب المشاركون بالشموع جملة “عفرين ثم عفرين” في المزار وأشعلوا تلك الشموع تعبيراً عن تعلقهم بعفرين وإصرارهم على تحريرها من المحتلين والمرتزقة، وسط ترديدهم الشعارات التي تحيي مقاومة عفرين وتخلد الشهداء.

ومن الجدير بالذكر أن الأهالي وذوي الشهداء والوطنيين سيتوجهون في الصباح الباكر من يوم غد الثلاثاء إلى مزار الشهداء في الشمال السوري للاحتفال بعيد الأضحى المبارك.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق