الأخبارمانشيت

KCK: التزاماً بذكرى شهداء قره جوخ وعفرين علينا تصعيد النضال

تزامناً مع الذكرى السنوية الأولى للهجوم التركي على قره جوخ، أصدر المجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني بياناً أكد فيه الهجمات على قره جوخ وعفرين وكركوك أظهرت للعيان كيفية إبداء الموقف الكردي ضد الدولة التركية، مشددة على اعتبار أي هجوم على أي جزء من كردستان هو هجوم على جميع الكرد.

وجاء في نص البيان:

“قبل عام من الآن قصفت الطائرات الحربية للدولة التركية مقرات وحدات حماية الشعب في روج آفا، وأسفرت الهجمات عن استشهاد 18 من مقاتلي وحدات حماية الشعب. وعليه فإننا نستذكر جميع المقاتلين الكرد الذين استشهدوا خلال هذه الهجمات”.

وأضاف البيان “إن السبب الأساسي للهجمات على مقرات قره جوخ هو معاداة الدولة التركية للكرد. أما السبب الثاني فهو أن وحدات حماية الشعب هي القوة الأكثر تأثيراً في محاربة مرتزقة داعش. ففي الوقت الذي تعرضت قره جوخ للهجمات، كانت وحدات حماية الشعب تخوض حرباً ضروساً ضد داعش. وانضم مقاتلو وحدات حماية الشعب الذين استشهدوا على يد الجيش التركي إلى آلاف الشهداء الذين استشهدوا في الحرب ضد داعش. وأثبتت فاشية حزب العدالة والحركة القومية AKP-MHP أنها شريكة في جرائم داعش.”

بيان منظومة المجتمع الكردستاني أشار إلى أن وحدات حماية الشعب دحرت جميع هجمات المرتزقة الفاشيين من جبهة النصرة وداعش، ودحرت جميع مساعي احتلال روج آفاي كردستان وشمال سوريا، تمكنوا من تحرير الأراضي وتأسيس ثورة ديمقراطية في هذه الأراضي.

البيان تطرق إلى هجمات دولة الاحتلال ضد مقاطعة عفرين ونوه إلى أن هذه الهجمات لا تختلف عن هجمات قره جوخ “الهجمات على عفرين وقره جوخ تشبه بعضها في العديد من الجوانب. بسبب عدائهم للكرد والديمقراطية شنوا الهجوم على عفرين. الدولة التركية كشفت من خلال هذه الهجمات أن هدفها لا يقتصر على شمال سوريا، بل إنها تعادي الشعوب في جميع أجزاء كردستان”.

وجاء في البيان أيضاً “الهجمات على قره جوخ وعفرين وكركوك أظهرت للعيان أيضاً؛ كيف يجب أن يكون موقف الشعب الكردي ضد الدولة التركية. فإذا لم يتم تغيير ذهنية الدولة التركية فإنها ستواصل سياساتها المعادية للكرد. لذلك فإن على الكرد في جميع أجزاء كردستان أن يعتبروا أي هجوم على أي جزء من كردستان هو هجوم على جميع الكرد، وأن يتصدوا بشكل صريح لهجمات AKP-MHP. مثل هذا الموقف ضروري جداً من أجل دحر هجمات الأعداء وتأسيس حياة حرة وديمقراطية”.

وشدد المجلس التنفيذي  لمنظومة المجتمع الكردستاني في بيانه على ضرورة تصعيد النضال من أجل كردستان حرة وشرق أوسط ديمقراطي التزاماً بذكرى شهداء قره جوخ وعفرين. وقال أن شهداء قره جوخ وعفرين سيمهدون الطريق أمام كردستان حرة، كما عاهد بمحاسبة المسؤولين عن هذه الهجمات.

كما استذكرت منظومة المجتمع الكردستاني في ختام بيانها ضحايا المجزرة التي ارتكبتها الدولة العثمانية ضد الأرمن والسريان والآشوريين والتي صادف يوم 24 نيسان ذكراها السنوية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق