الأخبارمانشيت

​​​​​​​رابطة نوروز تستذكر ضحايا مجزرة حلنج

عقدت رابطة “نوروز” في لبنان اليوم 24 حزيران الجاري ندوة في الذكرى السنوية الأولى لمجزرة حلنج، بحضور عضوة منسقية مؤتمر ستار آسيا عبد الله، العشرات من عضوات مؤتمر ستار في لبنان، واستنكرن خلالها المجازر والجرائم التي ترتكبها تركيا بحق المرأة السياسية والمناضلة.

وأدارت الندوة رئيسة رابطة نوروز الثقافية الاجتماعية في لبنان حنان عثمان. وتحدثت خلالها عضوة منسقية مؤتمر ستار آسيا عبد الله التي قالت: “الكرد اليوم أصبحوا أصحاب قوة عظيمة استطاعوا من خلالها حماية أنفسهم وكرامتهم والدفاع عن أرضهم ومجتمعهم، ويقفون في وجه كافة الأطراف التي تستهدفهم وعلى رأسهم حلف الناتو والاحتلال التركي ومرتزقة داعش وكافة القوى المتطرفة، فالشيء الوحيد الذي يجعلنا كشعب كردي محافظين على أنفسنا وعلى مجتمعنا ويجعلنا نعيش بكرامة هي قواتنا التي تدافع عنا، قد يحصل هناك بعض التعاون والشراكة مع قوى أخرى، ولكننا إن لم نقدم التضحيات وإن لم نواصل المقاومة فلن يسمع أحد صوتنا ولن يقدم أحد لنا الدعم”.

وأضافت آسيا: “لذا يتطلب منا التكاتف بروح النضال والفدائية لنتمكن من نيل حقوقنا والعيش بكرامة وحرية على أرضنا”

وفي ختام الندوة أصدر عدد من الناشطات النسويات والعضوات في منظمة مؤتمر ستار في لبنان، بياناً في الذكرى السنوية الأولى لمجزرة قرية حلنج التي راح ضحيتها 3 ناشطات من النساء بتاريخ 23 حزيران عبر طائرة مسيرة للاحتلال التركي.

وقرأت الناشطة “نسرين برو” البيان وقالت:

“يصادف 23 حزيران الذكرى السنوية الأولى للاغتيال الوحشي الذي طال ثلاث ناشطات كرديات هنّ: زهرة بركل، هبون خليل والأم أمينة ويسي، حيث استشهدن نتيجة قصف طائرة مسيرة تابعة للاحتلال التركي، والتي استهدفت منزلهم الكائن في قرية حلنج التابعة لمقاطعة كوباني.

إننا كناشطات نسويات وعضوات في منظمة مؤتمر ستار في لبنان، نستذكر بخشوع وإجلال كافة النسوة اللواتي تم ويتم استهدافهن يومياً في كافة أنحاء العالم وخاصة في كردستان، وننحني إجلالاً لأرواح الناشطات الشهيدات في مجزرة حلنج، كما نؤكد تمسكنا بالنهج الذي استشهدن في سبيله، ونوكد أننا سنكمل المسير على درب الحرية والديمقراطية.

إن استهداف النساء الرائدات في كردستان وتركيا ومعظم أنحاء العالم، هو عملية ممنهجة تظهر مدى خطورة الذهنية الذكورية السلطوية على المرأة المناضلة والرائدة، التي ترهب وتربك أزلام السلطة أينما وجدوا، لأن لهذه النسوة دورًا طليعياً وبارزاً في تنظيم وقيادة مسيرة التحرر والمساواة، ولأنهن ناشطات ومثقفات وثائرات وسياسيات يدافعن عن وطنهن وأرضهن، لهذا يتم استهدافهن بهذه الوحشية والهمجية.

إننا اليوم نقف في رابطة نوروز الثقافية الاجتماعية، لندين ونستنكر بأشد العبارات ما تقوم به الدولة التركية كل يوم بحق النساء، حيث استهدفت مؤخراً عضوة حزب الشعوب الديمقراطي، الشابة الكردية “دنيز بويراز” التي قضت إثر هجوم فاشي على مقر الحزب في مدينة إزمير، وتحت مرأى ومسمع قوى الأمن التركية.

كما أننا ندين ونستنكر كل الجرائم القذرة التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي ضد الشعوب عامة وضد النساء خاصة.

وعليه، فإننا ندعو الحركات النسوية والمنظمات التي تعنى بحقوق المرأة، وكافة المنظمات الحقوقية للقيام بواجبها الإنساني والأخلاقي والمهني للتصدي لكل ما تقوم به الفاشية التركية من جرائم حرب وانتهاكات تطال المجتمعات البشرية بكل مساماتها”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق