الأخبارالعالممانشيت

يد الاستخبارات التركية تطال معارضي أردوغان في أوكرانيا

نددت منظمة “بروكين شلاك” Broken Chlak الحقوقية، التي تركز بشكل أساسي على الانتهاكات في مجال التعليم ومبادرة العدالة الأوروبية، بترحيل معلمين أتراك منتمين لحركة الخدمة إلى بلادهم، بحسب ما نقلت صحيفة “زمان” التركية المعارضة، حيث بعثت المنظمة رسائل إدانة إلى السفارات الأوكرانية في هولندا وألمانيا وبلجيكا وفرنسا والنمسا، بهذا الصدد.

هذا وكان جهاز الاستخبارات التركي نفذ مؤخراً عملية اختطاف جديدة ضد تركيّين في الخارج، فيما صدرت إدانات ضد أوكرانيا لتعريضها حياة المعارضين التركيّين للخطر.

وتقوم المخابرات التركية بتنفيذ أعمال ترحيل واختطاف غير قانوني في مختلف دول العالم لمعارضي أردوغان منذ عملية الانقلاب الفاشلة في 2016، من خلال التنسيق مع أجهزة مخابرات الدول المستهدفة أو حتى دون تنسيق مثلما وقع في كوسوفو.

وورد في الرسائل الحقوقية:

“نود أن نعرب عن خيبة أملنا تجاه التصرف الأوكراني. هذه العودة لا تصدق وغير مقبولة. يواجه المعلمان اللذان تم إعادتهما خطر المحاكمة، الاعتداء، الموت، التعذيب، الاختفاء القسري أو السجن طويل الأمد”.

وأكدت الرسائل: “الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا يتفقان على احترام القيم المشتركة وحقوق الإنسان. مثل هذا العمل المؤسف هو ضد حقوق الإنسان، مطالبين السلطات الأوكرانية الشروع في دراسة من أجل تحقيق شفاف ومفتوح في قضية تسليم المعلمين التركيين”.

وفي السياق، كانت وزارة الداخلية التركية قد أعلنت الأربعاء الماضي، وصول المعلمين التركييّن صالح فيدان وصمد جورا، من أوكرانيا وإحالتهما للمثول أمام القضاء التركي، حيث عبّرت المنظمات الحقوقية عن آسفها لهذه الخطوة التي سيقابلها المحاكمة، الاعتداء، الموت، التعذيب، الاختفاء القسري أو السجن طويل الأمد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق