PYDآخر المستجداتالأخباربياناتروجافامانشيت

يبقى الشهيد عيسى حسو شعلة تُنير طريق نضالنا

في الذكرى الثامنة لاستشهاد رفيق دربنا الشهيد عيسى حسو لا يسعنا إلا أن نقف إجلالاً وامتناناً أمام شهدائنا الأبرار الذين أناروا درب نضال شعبنا على طريقالإنعتاق والتحرر من العبودية والإستغلال، وأوفوا بالعهد الذي قطعوه لشعبهم ببذل أغلى ما لديهم لإيصال هذا الشعب إلى الحياة الحرة الكريمة، وبناء مجتمع تسوده الديموقراطية والحرية والمساواة وأخوة الشعوب إعتماداً على مبادئ الأمة الديموقراطية.

لقد كان الشهيد  الرفيق عيسى حسو مثالآً للوطني الصادق مع مبادئه والمخلص لشعبه ورفاقه منذ أن عرفناه في مقدمة صفوف النضال، مثلما كان من بين الأعضاء المؤسسين لحزبنا عام 2003 وظل في المقدمة إلى يوم إستشهاده بعملية غادرة من قبل أعداء الشعب الكردي بيد العملاء الذين لا زالوا ينخرون في جسم مجتمعنا.

كان الشهيد عيسى حسو بعلاقاته مع المكونات في شمال وشرق سوريا يمثل مرجعاً وموضع ثقة يلجأ إليه الجميع في حل مشاكلهم وقضاياهم، مثلما كان أباً مثالياً في أسرته وتربيتهم الوطنية، مثلماً كان مرتبطاً بروح الرفاقية مع جميع رفاقه في الحزب.

هذه الصفات الصادقة جعلته هدفاً لكل من يعادي الشعوب وإستقرارها وتعايشها، فالنظام البعثي مارس عليه كل أشكال الضغوط المادية والمعنوية، واعتقله عشرات المرات، وتعرض للتعذيب والتنكيل والتهديد الدائم ولكن إيمانه بالمبادئ التي جعلها نهجاً لحياته منحه العزيمة والقوة التي جعلته قدوة لرفاقه وأسرته ومجتمعه، مثلماً جعلته هدفاً للأعداء حتى استطاعوا التخلص منه جسدياً، ولكن نهجه وفكره ومبادئه انتصرت وساهمت في بناء الإدارة الذاتية الديموقراطية التي هي نواة الأمة الديموقراطية التي عمل من أجلها الشهيد عيسى حسو.

نحن المجلس العام في حزب الإتحاد الديموقراطي إذ نستذكر رفيق دربنا الشهيد عيسى حسو نجدد عهدنا له ولرفاقه الشهداء مرة أخرى على أن نتمسك بنهجهم حتى تحقيق ما ناضلوا من أجله، وبناء مجتمع الأمة الديموقراطية التي تسودها الحرية والمساواة والديموقراطية وأخوة الشعوب.

  • الشهداء خالدون وهم الشعلة التي تنير درب نضالنا.

المجلس العام لحزب الإتحاد الديموقراطي PYD

30 تموز 2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق