تقاريرمانشيت

وفد إيمرالي للسلام الدولي: حان الوقت لإنهاء العزلة وإطلاق سراح أوجلان

لم يتمكن وفد (السلام الدولي إلى إيمرالي) من زيارة تركيا في عام 2021 بسبب جائحة Covid-19, ولذلك  نظم أعضاء الوفد اجتماعاً من أجل تقصي الحقائق الخاصة بعملهم عبر تقنية Zoom  في شهر شباط 2021. وخلصت مناقشاتهم خلال الاجتماع إلى عدة نقاط وقرارات تم عرضها من خلال بيان صحفي, وأشار الوفد إلى أن تقريراً شاملاً سيتم نشره لاحقاً, وجاء في البيان الصحفي المنشور حول المبادرة الدولية (الحرية لعبدالله أوجلان, السلام في كردستان):

 لقد أنهينا نحن الموقعون أدناه في وفد (السلام الدولي إلى إيمرالي)، مهمةً استغرقت يومين في تركيا, والتي كانت افتراضية بسبب جائحة كوفيد19.

كانت زياراتنا السابقة نحن وفد إيمرالي إلى تركيا في السنوات الأخيرة من أجل دعم إعادة إطلاق عملية السلام بين السلطات التركية والقيادة الكردية, والتي تم إنهاؤها فجأة في عام 2015, نريد التأكيد على فهمنا الواضح بأن الشرط المسبق والمطلق لاستئناف هذه العملية هو إنهاء العزلة المفروضة على  عبد الله أوجلان في سجن إيمرالي.

وأضاف البيان:

قبل اجتماعاتنا كتبنا إلى وزير العدل التركي (عبد الحميد جول)، وطلبنا منه المساعدة في السماح لوفدنا بزيارة عبد الله أوجلان في جزيرة إيمرالي, كما طلبنا لقاءً افتراضياً مع الوزير, ولكن حتى الآن لم نتلق أي رد.

وفي مسعانا لتقصي الحقائق، عقدنا اجتماعات مع ممثلين عن منظمات حقوق الإنسان، والنقابات العمالية، والمنظمات النسائية، وجمعيات المحامين، وهيئات التضامن مع السجناء، والأحزاب السياسية، وممثلي الفريق القانوني لعبد الله أوجلان, وفي ضوء التدهور الملحوظ لحقوق الإنسان الواضح الآن في تركيا, وهذا ينطبق على جميع المجالات التي عملنا عليها (الظروف في السجون، وحقوق المرأة، وحقوق النقابات العمالية, والحقوق السياسية) شعر من التقينا بهم باليأس والضعف، حيث كان المجتمع الدولي يغض الطرف عن هذه التطورات المقلقة.

هناك مخالفات للاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان في المجتمع وفي السجون على وجه الخصوص، والتي أقرها مجلس أوروبا, وقد جاء ذلك بوضوح في تقرير نشرته لجنة منع التعذيب (CPT) في آب من العام الماضي بعد زيارة جزيرة إيمرالي في أيار 2019, وأفادت اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب بأنه على السلطات التركية ودون مزيد من التأخير, تنفيذ إصلاح شامل لنظام الاعتقال المطبق على السجناء المحكوم عليهم بالسجن المؤبد والمشدد في السجون التركية, وعند استلامها لهذا التقرير وافقت عليه اللجنة الدائمة للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

وتابع البيان: لم تتجاهل السلطات التركية هذه المطالب فحسب، بل عملت في الواقع على تعميق العزلة في إيمرالي وتفاقمها, ومنذ 22 نيسان 2020 ليس هناك اتصال على الإطلاق مع عبد الله أوجلان, وفي هذا الصدد يتعين على لجنة CPT أن تفسر سبب عدم طلبها خلال زيارتها الأخيرة لتركيا في كانون الثاني من هذا العام، وبالتالي إظهار السخط إزاء تجاهل توصياتها بازدراء, ولم تقابل لجنة منع التعذيب مع محامي أوجلان ولا عائلته.

بالنسبة للزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس محكمة حقوق الإنسان في ستراسبورغ إلى تركيا العام الماضي، حيث حصل على ميدالية فخرية من جامعة إسطنبول، وهو المكان الذي شهد عمليات التطهير التي تعرض لها الأكاديميون, إن قبول رئيس محكمة حقوق الإنسان للتكريم في ظل هذه الظروف  يضر بشدة باستقلال وحيادية المحكمة, وبالتالي تقويض سمعة المحكمة، وقد اجتمع الرئيس مع (أمناء) الحكومة التركية الذين حلوا بالقوة محل رؤساء البلديات المنتخبين ديمقراطياً.

علمنا كيف تم إغلاق المنظمات النسائية وتقييد الحقوق الاجتماعية للمرأة, ورويت لنا قصص مرهقة عن نساء تعرضن لسوء المعاملة والاغتصاب في كثير من الأحيان من قبل السلطات النظامية, لقد تلقينا أدلة على تزايد الوحشية في السجون، والطريقة التي كان يُضطهد بها المحامون والنقابيون وتآكل الحقوق السياسية, وكيف أصبحت عمليات الاختطاف والاختفاء على يد الشرطة شائعة, ومدى خطورة إطلاق سراح المجرمين وترك السجناء السياسيين في السجن رغم الوباء,  وكيف يتم إعادة صياغة كل عمل من أعمال المعارضة الديمقراطية على أنه إرهاب.

كما نشعر بالقلق إزاء الإضراب عن الطعام الذي انتشر في الأيام الثمانين الماضية في السجون التركية احتجاجاً على (الممارسات في إيمرالي), فإذا لم تستجب الحكومة التركية فقد يتحول ذلك إلى صيام خطير حتى الموت، ويجب تجنبه.

ربط محاورونا تدهور حقوق الإنسان في جميع أنحاء البلاد بتكثيف نظام العزلة على السيد أوجلان, وهم يؤكدون أن الممارسات في  إيمرالي لم تمتد إلى السجون الأخرى فحسب، بل انتشرت في جميع أنحاء المجتمع. مثل هذا الامتداد لنظام العزلة يدل على ترسيخ الديكتاتورية, ولا يُطبق الدستور ولا تُطبق القوانين ولا يُطبق القانون الدولي ولا تُطبق قرارات أحكام المحاكم الدولية, وبدلاً من ذلك انتشر الإفلات من العقاب والاستبداد كأمر واقع اليوم, بينما يقف المجتمع الدولي في صمت في أغلب الأحيان, والصمت تواطؤ.

ندعو إلى إنهاء هذا الصمت والتواطؤ، وإلى إصلاح شامل للعلاقات الاقتصادية والتجارية والعسكرية والدبلوماسية مع تركيا.

عندما فُتحت نافذة سجن إيمرالي في 2019،  قال عبد الله أوجلان في رسالته: هناك حاجة ملحة لأسلوب مفاوضات ديمقراطية بعيداً عن كل أنواع الاستقطاب وثقافة الصراع في حل المشاكل, يمكننا حل المشاكل في تركيا وحتى في المنطقة أولاً وقبل كل شيء بالقوة الناعمة, وذلك باستخدام القوة الاستخبارية والسياسية والثقافية بدلاً من أدوات العنف الجسدي.

إيمرالي هي صورة مصغرة لتركيا, إنه مختبر لقمع الحريات الإنسانية، في نفس الوقت تؤثر العزلة وانعدام حقوق الإنسان في سجن إيمرالي على حالة السجناء في جميع أنحاء البلاد, في الوقت نفسه يمكن أن تصبح إيمرالي نموذجاً لحقوق الإنسان في تركيا وخارجها، لأن أفكار عبد الله أوجلان مهمة لحل النزاعات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وفي العالم بشكل عام.

تشير جميع الحقائق والشهادات بوضوح إلى أن إيمرالي ظل تأكيداً دراماتيكياً لسياسات القمع، مع عدم وجود علامات على افتراض دورها الأكثر صعوبة, ولكنه بالتأكيد مطلوب أكثر بكثير لإيجاد طرق لاستبدال القوة والقمع بثقافة احترام حقوق الإنسان و الديمقراطية.

نحن مقتنعون بأن عبد الله أوجلان  مثل نيلسون مانديلا يلعب دوراً حاسماً في بناء حل سلمي وديمقراطي للصراع المستمر بين الدولة التركية وحركة الحرية الكردية, لذلك نعتقد أن الوقت قد حان ليس فقط لإنهاء العزلة ولكن في الواقع من أجل حرية عبد الله أوجلان، لأنه كما قال نيلسون مانديلا ذات مرة: يمكن فقط للرجال الأحرار التفاوض.

أعضاء الوفد:

– كلير بيكر: هي مسؤولة دولية في النقابة بالمملكة المتحدة، وهي حالياً سكرتيرة الحملة النقابية البريطانية  Freedom for Öcalan

– البارونة كريستين بلاور: هي الأمينة العامة السابقة للنقابة الوطنية للمعلمين في بريطانيا, والرئيسة المشتركة حالياً لحملة النقابات العمالية في المملكة المتحدة  الحرية لأوجلان.

– البروفيسورة رادها دي سوزا:  باحثة نقدية وناشطة في مجال العدالة الاجتماعية ومحامية وكاتبة من الهند, عملت في نيوزيلندا وتقوم حالياً بتدريس القانون في جامعة وستمنستر في المملكة المتحدة.

– ميلاني جينجل: محامية ومحاضرة في القانون الدولي لحقوق الإنسان والنظرية القانونية النسوية، وعملت كعضو تنفيذي في لجنة نقابة المحامين لحقوق الإنسان في إنجلترا وويلز وعضو في اللجنة التوجيهية للسلام في كردستان.

– راحيلا غوبتا:  صحفية مستقلة وكاتبة وناشطة, وهي عضو قديم في منظمة Southall Black Sisters (منذ عام 1989)، وعضو في منظمة Women Defend Rojava UK وراعية السلام في كردستان, تكتب في الغالب عن العرق والدين والجنس.

Ögmundur Jónasson -: هو الزعيم السابق لنقابات الخدمة العامة في آيسلندا، وكان عضواً في البرلمان الآيسلندي وشغل منصب وزير لعدد من السنوات، بما في ذلك وزير العدل, وهو عضو فخري في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

ــ الدكتور توماس جيفري مايلي:  كاتب غزير الإنتاج وباحث في علم الاجتماع في جامعة كامبريدج، وقد شارك في عدد من الوفود إلى تركيا وكردستان، بما في ذلك روج آفا, وقد نشر على نطاق واسع كتباً ومقالات, وهو عضو في المجلس التنفيذي للجنة المدنية التركية التابعة للاتحاد الأوروبي (EUTCC).

Laura Quagliuolo-:  محررة إيطالية ومؤلفة كتب مدرسية للأطفال ، نشطة منذ فترة طويلة في العمل الدولي، خاصة حقوق المرأة, تنشط حالياً في شبكة RETE JIN الإيطالية النسائية لدعم الحركة النسائية الكردية, وهي جزء من لجنة Freedom for Öcalan.

– روزا صالح:  كردية ولدت في جنوب كردستان, وكانت لاجئة طالبة اللجوء في اسكتلندا عام 2001, كانت ناشطة في مجال حقوق الإنسان وهي حالياً مرشحة للحزب الوطني الاسكتلندي في الانتخابات المقبلة.

– جياني توجنوني طبيب:  شغل منصب مدير الأبحاث في معهد ماريو نيغري في ميلانو, وكان السكرتير العام للمحكمة الدائمة للشعوب منذ تأسيسها في عام 1979, وقد دُعي كثيراً للعمل مع منظمة الصحة العالمية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق