الأخبارروجافامانشيت

والدة آرين ميركان: أصبحت ابنتي رمزاً للحرية

في الذكرى السنوية لاستشهادها، أوضحت والدة الشهيدة (آرين ميركان) بأن آرين ليست ابنتها فقط, وإنما هي ابنة كل أمهات المناضلات من أجل الحرية, مؤكدةً بأن طريق آرين هو طريق الحرية والسلام, وأن ابنتها أصبحت رمزاً للحرية, معبرةً عن يقينها بأن من دافعوا عن كوباني سيحررون عفرين يوماً ما أيضاً.

والشهيدة (آرين ميركان) القيادية في وحدات حماية المرأة (YPJ) ضحت بحياتها في 5 تشرين الأول 2014، عندما حاصر تنظيم داعش مدينة كوباني, حين قال أدوغان: سقطت كوباني.

وتضحية آرين البطولية كانت كرسالة مفادها بأن كوباني لن تسقط.

ولدت آرين ميركان عام 1992 في قرية ميركان التابعة لناحية ماباتا بعفرين, وأنهت دراستها الابتدائية والثانوية في قرية ميركان, انضمت آرين إلى صفوف وحدات حماية المرأة YPJ مع بداية ثورة روج آفا, وقامت بتضحية بطولية ضد عصابات تنظيم داعش الإرهابي في 5 تشرين الأول  2014 في تلة مشتنور.

وتزامناً مع الذكرى السنوية لاستشهادها تحدثت والدة آرين ميركان (وحيدة حنّان) لموقع jinnews قائلةً: كانت ابنتي شعلة للحرية.

وأضافت:

أنا فخورة وسعيدة بتضحية آرين, فما فعلته آرين كان من أجل جميع الناس والنساء، أنا فخورة بابنتي, فقد أصبحت رمزاً للحرية, ولكن في نفس الوقت أنا أم ومثل أي أم يحترق قلبي, وما يعزيني هو أن طريق آرين هو الطريق إلى الحرية والسلام, ومثلما أنقذت تضحية آرين ورفاقها  ومقاومتهم مدينة كوباني من داعش, فإن من دافعوا عن كوباني سيحررون عفرين أيضاً يوماً ما.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق