الأخبارالعالممانشيت

واشنطن ترفض المشاركة في محادثات «سوتشي» حول سوريا

قال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف، اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة رفضت المشاركة، بصفة مراقب، في لقاء “صيغة أستانا” في مدينة سوتشي.

وذكر لافرينتيف، أن وفود الأمم المتحدة، وروسيا وتركيا وإيران، والمعارضة السورية، ووفد الحكومة السورية، وصلت إلى سوتشي للمشاركة في الفعالية.

وأشار إلى أن الدول الضامنة “لصيغة أستانا”، تعتزم خلال اللقاء، منح دفعة قوية لعملية التسوية السورية، ومناقشة موضوع عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وكذلك الوضع الاقتصادي في سوريا.

ووفقا لما نشرته “روسيا اليوم”, فقد نوه لافرينتيف، بأن الواقع في سوريا، لا يزال مثيراً للقلق، ويجب بذل كل الجهود لمنع مواجهة جديدة تأجج النزاع المسلح، ولكن روسيا لا ترى أي دراما، في أن عمل اللجنة الدستورية السورية قد توقف، وترغب في بحث توفير جو بناء لهذا العمل.

وشدد لافرينتيف، على ضرورة قيام المعارضة السورية، بتحرير إدلب من الإرهابيين.

وفي سياق مختلف، يرى السوريين الذين يعيشون في مناطق سيطرة الحكومة السورية إن روسيا “تستولي” على خيرات سوريا، وها هي اليوم تعلن عن عجزها بعد إقرار السفير الروسي، في العاصمة السورية دمشق، بحقيقة وعمق الأزمة الاقتصادية التي ترزح تحتها الحكومة السورية.

وكان ألكسندر يفيموف، سفير روسيا الاتحادية، في سوريا قد قال إن سوريا تعيش الآن، ما وصفه بأصعب وضع اقتصادي واجتماعي، منذ بداية الأزمة في البلاد.

ويعلّل السفير الروسي سبب ضعف المساعدات “المالية” للحكومة السورية أو الإحجام عنها في الظروف الراهنة، بكون روسيا، خاضعة أيضاً، لتأثير العقوبات، وتعاني هي الأخرى، مما وصفه بركود اقتصادي، بسبب جائحة كورونا، مطالباً، في هذا السياق، بأخذ مثل هذه الظروف، في عين الاعتبار.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق