الأخبارالعالممانشيت

واجهت حملة شرسة ..الديمقراطية بيلوسي تقود الكونغرس مجدداً

أعاد مجلس النواب الأميركي انتخاب نانسي بيلوسي، السياسية الديمقراطية أمس(الأحد)، رئيسة له بفارق ضئيل.

ووفقا لوكالة “أسوشيتد برس” فقد خاضت السياسية الديمقراطية وزعيمة الحزب الديمقراطي في مجلس النواب منذ عام 2003عن ولاية كاليفورنيا نانسي بيلوسي (80 عاماً)، الانتخابات دون منافسة. وهي التي قادت الديمقراطيين في مجلس النواب لمدة 17 عاماً.

وبحسب “أسوشيتد برس” فقد فازت بيلوسي برئاسة مجلس النواب بفارق ضئيل، حيث حصلت على 216 صوتاً مقابل 209 أصوات لـ كيفن مكارثي من ولاية كاليفورنيا، حسبما أظهرت نتائج التصويت.

وتواجه بيلوسي تحديات في الكونغرس، حيث تقود أقل أغلبية في عقدين من الزمن في مجلس النواب بعد خسارة مقاعد في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

هذا وقد نالت بيلوسي استحسان العديد من الديمقراطيين لمدة عامين لقيادتها معارضتهم للرئيس دونالد ترامب، مما أدى إلى حد كبير إلى توحيد المعتدلين والتقدميين في حزبها لتحقيق هدفهم المشترك المتمثل في هزيمته وجمع كميات ضخمة من أموال الحملة.

يذكر أن بيلوسي هي أول سيدة في تاريخ الولايات المتحدة تتولى رئاسة مجلس النواب الأمريكي واستطاعت مواجهة حملة معارضة شرسة في داخل الكونغرس، حيث سعى 15 نائباً ديمقراطياً إلى عدم ترشحها مرة ثانية, وهو ما جعلها تحسم مقعد الرئاسة بفارق ضئيل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق