الأخبارمانشيت

هيئة التربية والتعليم: هدفنا نظام تربوي تعليمي معرفي وموحد للإدارة الذاتية

تحت شعار “نحو بناء نظام تربوي وتعليمي موحد لتحقيق مجتمع معرفي متكامل وديمقراطي”، بدأت اليوم فعاليات المؤتمر الأول لهيئة التربية والتعليم لشمال وشرق سوريا، في مدينة الطبقة.

وحضر المؤتمر المئات من معلمي ومعلمات الإدارات الذاتية المدنية والديمقراطية في مناطق شمال وشرق سوريا إلى جانب الرئاسات المشتركة للجان التربية والتعليم في مناطق شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى الرئاسة المشتركة لهيئة التربية، والرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي بالإدارة الذاتية وعدد من نواب الرئاسة في المجلس التنفيذي وأعضاء من مجلس سوريا الديمقراطية.

وخلال المؤتمر ألقيت العديد من الكلمات منها كلمة الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم، ألقتها باللغة الكردية كوثر دوكو، وباللغة العربية ألقاها رجب المشرف، رحبّا من خلالهما بكافة معلمي ومعلمات شمال وشرق سوريا وباركا حلول المؤتمر الأول للهيئة على كافة الحضور.

من جهته قال رجب المشرف: ” أنَّ ما يجري الآن في شمال وشورق سوريا ليس إلَّا تعبيرا صادقا  وحقيقيا عن الرغبة في العيش المشترك بين مختلف مكوناتها وإفساح المجال لكل مكون أن يعبرعن شخصيته المستقلة من خلال التعبير عن ذاته وثقافته.

وأشار إلى أنَّه على مدى عقود من الزمن يعيش وطننا السوري حالة من الاستبداد والقهر كلفت الشعب السوري ثمنًا باهظًا ورداً على هذا الواقع انطلق الحراك الشعبي في آذار 2011 ،ترجمت حقيقة الموقف الجماهيري الرّافض لهذه السياسات المتبعة بحقه من شمولية وإقصاء، وانطلقت أيضًا شرارة الثورة في 19تموز من مدينة المقاومة كوباني معلنة نهاية نظام الاستبداد فيها والمحافظة على كرامة الإنسان فجاءت الإدارة الذاتية كأحد منجزات ثورة 19تموز ففي 2014 تم تأسيس الإدارة الذاتية الديمقراطية في الجزيرة وكوباني وعفرين.

وأوضح قائلًا: “في ظروف صعبة وعدم توفر المقومات الحقيقية لبدء العملية التربوية من نقص الأبنية المدرسية والكتاب المدرسي والكادر التعليمي والإداري كان لا بد من الاعتماد على القدرات الذاتية للإدارة الناشئة وعلى الرغم من إمكاناتها المحدودة انطلقت العملية التربوية في الإدارات الذاتية والمدنية”.

وتابع المشرف “أنجزت المناهج الدراسية باللغات الرسمية الثلاث لشمال وشرق سوريا العربية والكردية والسريانية ومن ثم عملت الهيئات على الهيكيلة الإدارية بداية من تشكيل الإدارات العامة للمدارس في المدن والإدارات الفرعية المرتبطة بها ولسد الحاجة للمعلمين وافتتاح المعاهد الخاصة لإعداد المعلمين العرب والكرد والسريان”.

وأشاد بإنجازات الكوادر التربوية في شمال وشرق سوريا فقال: “تابعت الهيئات التربوية عملها لتطوير العملية التربوية ومتطلبات مراحلها؛ وذلك بافتتاح الأكاديميات الفكرية والتخصصية لصقل مهارات معلمي المرحلتين الإعدادية والثانوية كي يتمكنوا من تدريس منهاج الإدارة الذاتية ضمن الأساليب التعليمية الحديثة”.

بدورها قالت كوثر دوكو: “عقدنا مؤتمرين سابقًا الأول في الجزيرة والثاني في عفرين وكان ذلك قبل تحرير باقي المناطق، وكان يجب عقد المؤتمر على نطاق أوسع بحضور كافة المعلمين إلَّا أنَّ خطر فيروس كورونا حال دون ذلك”.

ونوهت: “إلى أنَّ هذا اللقاء يهدف لرفع سوية معلمي شمال وشرق سوريا والكوادر الإدارية، كما يهدف لتطوير وتوحيد مناهج مناطق شمال وشرق سوريا”.

واختتمت بالرد على وزير التربية في الحكومة السورية الذي اتهم الإدارة الذاتية بوضع منهاج لا وطني، وقالت: “بل هو وطني بامتياز لأنَّه يمثل كافة المكونات واللغات والثقافات والأديان، وسنخرج بعد هذا المؤتمر أكثر قوة وسنستمر في المرحلة القادمة بروح الثورة السورية التي نستمد منها إصرارنا”.

الجدير بالذكر أن الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا تمكنت من ترميم وإعادة تأهيل 80 ٪ من المدارس واسست العشرات من المعاهد والجامعات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق