الأخبارمانشيت

هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية تدحض افتراءات فرض مناهج على مدارس الكنائس

أصدرت الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة بياناً إلى الرأس العام دحضت فيه افتراءات التعدي على جميع حقوق المسيحيين، ومحاولة فرض تراخيص أو مناهج على مدارس الكنائس من قبل هيئة التعليم في الإدارة الذاتية الديمقراطية. وأكدت الرئاسة المشتركة للهيئة في بيانها احترامها لكل ما هو خاص بالمكونين الأرمني والسرياني.

وجاء في نص بيانها:  

نشر رؤساء وكهنة الكنائس المسيحية في الجزيرة والفرات محضر اجتماعهم في مدينة قامشلو بتاريخ 18/8/2018 على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وقد تضمن هذا المحضر جملة من الافتراءات ضد الإدارة الذاتية الديمقراطية وهيئة التربية والتعليم من شاكلة التدخل أو التعدي على جميع حقوق المسيحيين، ومحاولة فرض تراخيص أو مناهج على مدارس الكنائس.

إننا في هيئة التربية والتعليم إذ نعرب عن أسفنا لنزول هؤلاء الرؤساء والكهنة إلى هذا المستوى الذي لا يليق برجال الدين، فأننا نؤكد في الوقت نفسه بأن ما جاء في هذا المحضر عارٍ عن الصحة تماماً، ونؤكد أيضاً بأنه لا توجد مدارس خاصة بالمكونين الأرمني والسرياني، هذه المدارس تعود للنظام من جميع نواحي العملية التربوية والتعليمية، وهي مرخصة أصلاً من قبل النظام بأسماء أشخاص عاديين، وتستخدم كمشاريع تجارية، وكمعابر لتعميم مناهج حزب البعث والفكر الشمولي واللاديمقراطي، إضافة إلى أن هؤلاء الرؤساء والكهنة يرفضون حتى إدخال اللغتين الأرمنية والسريانية إلى تلك المدارس ويكتفون فقط بلغة طقسية، وأما المدارس الخاصة بالمكونين الأرمني والسرياني من الناحيتين القومية والدينية فإن الإدارة الذاتية الديمقراطية وهيئة التربية والتعليم تقف معها بكل قوة وستقدم لها كل احتياجاتها المادية والمعنوية.

يعلم الجميع أن للإدارة الذاتية الديمقراطية، وبضمنها هيئة التربية والتعليم قوانين وأنظمة تقوم بتطبيقها على أرض الواقع، وهي فخورة بعقدها الاجتماعي وسائر قوانينها، وهي مصممة على تنفيذ هذه القوانين والأنظمة، كما أنها تحترم ما هو خاص بالمكونين الأرمني والسرياني، وأما ما جاء في محضر اجتماع رؤساء وكهنة الكنائس فهو مجرد أكاذيب، وهو أيضاً بيان سياسي ضد الإدارة الذاتية بهدف التأثير عليها وتشهيرها خدمة لأسيادهم في النظام السوري.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق