الأخبارالمرأةروجافامانشيت

هدية علي: تطوير الاقتصاد المجتمعي يرتكز على المرأة

أشارت الرئاسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة “هدية علي” إلى ان هيئة الاقتصاد والزراعة في اقليم الجزيرة، تشجع الشعب وخاصة المرأة على بناء المشاريع التنموية على مستوى القطاعات كافة  اقتصادية, وصناعية, وتجارية, وخدمية, وغيرها..

عٌرفت ثورة روج آفا بثورة المرأة من خلال دورها الفعال والنشط في كافة المجالات بانخراطها وقيادتها لها, وللمرأة الدور الأساسي في تطوير وتشجيع الاقتصاد المجتمعي والتي تعمل من خلاله بالعمل التشاركي وتحد الاستغلال والاحتكار, وتلبي حاجات المرأة والمجتمع, لتكون لها بصمة مميزة في تحقيق الاكتفاء الذاتي واستقلالية المرأة.

في لقاء خاص لمراسلتنا مع الرئاسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة “هدية علي” حول دور المرأة في التنمية والاقتصاد والمشاريع الخاصة بالمرأة، وأشارت إلى أن” الإدارة الذاتية ومنذ تأسيسها في عام 2014 بادرت بإنشاء العديد من المشاريع التي من شأنها دعم وتنمية قدرات المرأة اقتصادياً وتحقيق اكتفائها الذاتي, والتي بدورها تساهم في تعزيز الاقتصاد المجتمعي”.

وأضافت هدية “لقد حققت الإدارة الذاتية الكثير من الإنجازات والتطورات في المجال الاقتصادي, بالرغم  من الظروف الناجمة عن سياسات الاحتلال التركي, وتأثيرات الحرب في سوريا عموماً, اضافة إلى انتشار فايروس كورونا الذي أثر على بشكلٍ مباشر على المجال الاقتصادي”.

 وذكرت بأن “المشاريع الاقتصادية التي تم افتتاحها ساهمت بشكل كبير في دفع عجلة اقتصاد المرأة وخلق العديد من فرص العمل وخاصة في ظل الحصار, إذ تحملت المرأة على عاتقها مسؤولية دعم الاقتصاد الوطني, وفي كافة النواحي  متحدية الصعوبات والهجمات الاقتصادية”.

وأردفت قائلة: “في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها سوريا, تعمل الإدارة الذاتية على وضع برامج على مستوى شمال وشرق سوريا من خلال تشكيل خلية الأزمة الاقتصادية المتكونة من خبراء اقتصاديين وماليين لدراسة الأزمة ووضع التدابير اللازمة للحد من تأثيرات المتوقعة اقتصادياً, وبدورنا كهيئة الاقتصاد والزراعة أخذنا على عاتقنا كيفية تخفيف هذه الأزمة الاقتصادية على الشعب والمرأة بشكل خاص, والتي نسعى من خلالها دعم مشاريع المرأة إلى جانب إقامة مشاريع اقتصادية جديدة حسب ظروف المنطقة”.

وأفادت: ” لقد قمنا بمشاريع زراعية في عدة مناطق بشمال وشرق سوريا ليستفيد منها مجتمعنا, وحتى لا نحتاج إلى المساعدات الخارجية”.

واختتمت هدية حديثها مبينة أنه هنالك العديد من المشاريع المستقبلية, واصدار عدة قوانين للإدارة شمال وشرق سوريا التي تمس الاقتصاد وتمس المنطقة التي تحتاجها.

منذ تأسيس الادارة الذاتية وحتى يومنا هذا تم افتتاح ما يقارب 720 معملاً بين صغير ومتوسط وثقيل.

الجيدر بالذكر إن الادارة الذاتية الديمقراطية افتتحت في بداية شهر حزيران الجاري معرضاً للمنتجات المحلية شارك فيها العديد من المعامل وذلك بهدف تشجيع الانتاج المحلي في المنطقة عموماً.

إعداد: دلال أحمد

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق