آخر المستجداتالأخبارروجافاسورية

هجمات على مؤسسات علوية في أنقرة، وتركيا مصرّة على التهميش، والعلويين ينذرونها

ذكرت مصادر صحفية تركية في تقاريرها اليوم أن مؤسسات علوية ” بيت جمع السيدة فاطمة، وجمعية شاه مردان لبناء وصيانة المنازل الثقافية، ومقر مؤسسة تركمان عليوي بكتاشي”  في مناطق مختلفة من العاصمة التركية أنقرة تعرضت لهجمات خلال الاحتفال بحلول العام الهجري الجديد.

إلى ذلك

حذر العلويون في تركيا الحكومة من خطورة الإصرار على تهميشهم لأنه يسبب المزيد من الخطر لهم.

وفي السياق

نظمت المؤسسات العلوية احتجاجاً في العاصمة أنقرة شارك فيه نواب حزب الشعوب الديمقراطي HDP وحزب الشعب الجمهوري والمنظمات غير الحكومية.

وشجب رئيس اتحاد العلويين “مصطفى أصلان” الهجوم على أماكن العلويين في 4 أماكن مختلفة بأنقرة.

وقال: نريدكم أن تعرفوا أننا سنقاتل بعزم لفضح جميع جوانب هذا الهجوم، ونحذر الحكومة مرة أخرى بأن نهجكم الذي لا يعترف بالجمعيات العلوية ولا يمنح لها وضعاً دستورياً يمهد الطريق لهذه الهجمات.

وأضاف: ندرك جيداً لغة العنف للدولة وحكومة حزب العدالة والتنمية التي تمهد الطريق لقوى الظلام لتتغذى على الفوضى والصراع قبل الانتخابات العامة 2023.

ودعا رئيس اتحاد العلويين “مصطفى أصلان” جميع القوى الديمقراطية لمنع منع هذه الهجمات من الوصول إلى نتيجة أكبر وأكثر إيلاما، وطالب الشعب بحماية مؤسساته واليقظة ضد الاستفزاز.

وفي ختام حديثه قال: نحذر الحكومة علانية وندعوها للقيام بواجبها على الفور وذلك بفضح المنظم الخلفي والمحرض على هذه الهجمات، ولا يمكن تجاوز هذا الوضع بالإدانة.

وفي سياق المناسبة “1 محرَّم” وفقاً لوكالة rojnews

أصدرت لجنة الشعوب والمعتقدات في منظومة المجتمع الكردستاني (‏KCK‎‏) بياناً ‏حول شهر الحداد الذي يحتفل به المسلمون الشيعة والعلويون.

وجاء في البيان

استذكاراً لنضال الحق والحقيقة الذي خاضه حضرة الإمام الحسين ضد الظلم في الأول من محرم، يبدأ المسلمون الشيعة والعلويون بصيام هذا الشهر.

وأضاف البيان: تعلن حركتنا أن مثل هذه المآسي والمعتقدات الاجتماعية يجب ألا تتكرر مرةً أخرى، كما يجب أن تنتهي المظالم والفظائع التي حدثت، وندعو جميع أنصار الحق والحقيقة أن يكونوا على الخط المعاصر للإمام الحسين ضد نهج يزيد بن معاوية المعاصر.

وتابع: المقاومة في كربلاء وموقف حضرة الحسين يدعو العلويين اليوم ليصبحوا حسينيون، لأن أنصار يزيد بن معاوية الذين يديرون الدولة التركية يهددون العلويين من حيث المعتقدات والمجتمع، فإنهم يمارسون الضغط والعنف على العلويين.

وأوضح: الدولة التركية التي تمثل نهج يزيد بن معاوية اليوم ارتكبت مجازر ضد العلويين مرات عديدة في التاريخ، تُرتكب الإبادة الجماعية الثقافية ضد العلويين وهجمات الاستيعاب بشكل أكثر عنفاً من أي وقت مضى، اليوم أيضاً، ترتكب مجازر كثيرة بحق العلويين، ويجب أن يتم رؤية ذلك، وأنه ستشهد مواقف أكثر خطورة، بسبب هذه الأمور، فإن شهر محرم الذي دخلنا فيه، قد بدأ بشكل أسوأ بالنسبة للعلويين، تحدث هذه الأخطار لأن تركيا تحكمها فلسفة يزيد بن معاوية، نأمل من العلويين الذين يرون هذه الأخطار، أن يعززوا وحدتهم وعبادتهم وخدمتهم في شهر محرم، ويقووا صفوفهم في النضال من أجل الديمقراطية.

وقالت الحركة في بيانها: يمكن للعلويين هزيمة التهديد الذي يهدد عقيدتهم وثقافتهم ولغتهم ووجودهم وحريتهم، بالسير على خط نضال الإمام الحسين الشجاع والتضحية بالنفس، وبهذه المناسبة، ندعو جميع العلويين الذين يرون الموقف الحسيني على تراب الشرق الأوسط على أنه نضال من أجل الحرية والديمقراطية وروحها ومعتقداتها وذاكرتها، للتعبير عن موقفهم اعتماداً على موقف الحسين ضد الطغاة والظالمين، نحن ندعو أولئك الذين يرون الإمام الحسين كقائد لهم، أن يقولوا، إنه إذا كان هناك اضطهاد من قبل الظالمين، فسيكون هناك دائماً أمثال الحسين يدافع عن المظلومين، إن حركتنا تؤمن أن النضال ضد الدولة التركية التي تعادي الشعوب والمعتقدات، يعني استمرارية ميراث كربلاء، ولذلك فإن النضال ضد فاشية حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية التي تقود نهج يزيد، يعني إحياء حقيقة الحسين في النضال من أجل الديمقراطية.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق