الأخبارالعالممانشيت

نوَّاب سويسريون يوجهون أسئلة للبرلمان حول موقفه من الهجمات الكيميائية التركية ضد الكُرد

وجَّه نائبان من الحزب الاشتراكي السويسري “فابيان مولينا” و”كلوديا فريدل” إلى البرلمان السويسري أسئلة حول موقف المجلس الفيدرالي السويسري من الهجمات الكيميائية على الكرد وعلاقتها بتركيا.

وقال “مولينا” في تقديمه: إن الأخبار تشير في الكثير من الأحيان إلى استخدام الجيش التركي في هجماتها الغازات السامة في إقليم كردستان  شمال العراق، والتي تُعدُّ انتهاكاً لبروتوكول جنيف واتفاقية الأسلحة البيولوجية واتفاقية الأسلحة الكيماوية والقانون الدولي.

وطرح “فابيان مولينا” أسئلة عديدة طالباً من الجمعية الوطنية السويسرية الإجابة على هذه الأسئلة:

هل طالبت سويسرا الحكومة التركية ببيان حول هذه الهجمات؟

– على أي مستوى نوقش الموضوع؟

ــ هل قامت سويسرا بتحقيقات مستقلة من قبل هيئة دولية أم أنها مرتبطة بمنظمات حظر الأسلحة الكيماوية؟

ــ هل الغاز الذي استخدمه الجيش التركي منتج سويسري؟ هل يمكن تجاهل ذلك؟ إذا كان الأمر كذلك، فلماذا؟

من جانبها ذكَّرت “كلوديا فريدل” في مسودة الاقتراح بالهجمات العسكرية التركية ضد الشعب الكردي في جنوب كردستان، والتي شنتها على مناطق المدنيين وأسفرت عن فقدان العديد من المدنيين حياتهم، كما تناولت الحديث عن الاسلحة الكيماوية المحظورة دولياً وطلبت الرد على هذه الأسئلة:

ــ هل المجلس الفيدرالي على علم بهذه الجرائم؟

ــ هل أنت على علم باستخدام الأسلحة الكيماوية يا ترى أم لا؟

ــ هل أنت مستعد لطلب دعم  وتحقيق دولي حول هذه الحوادث؟

وتم تقديم الاقتراح في جلسة البرلمان الفيدرالي السويسري أمس الذي وقَّعَهُ 14 نائباً من الحزب الاشتراكي  وحزب الخضر وحزب التضامن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق