الأخباركردستانمانشيت

نعوم تشومسكي يحث المجتمع الدولي على التحقيق في استخدام الاحتلال التركي لأسلحة كيماوية محظورة

حث الفيلسوف واللغوي المشهور(نعوم تشومسكي) المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات ضد الأسلحة الكيماوية ومستخدميها, وفي إشارة إلى تعاون الدول ذات السيادة في هذه  الجرائم أكد (تشومسكي) أن الدول الإجرامية لن تفتح تحقيقات في جرائمها التي ارتكبتها, وأن الضغط الشعبي الشديد يجبرها أحياناً على الانصياع.

وتتواصل الأصداء وردود الفعل إزاء استخدام تركيا للأسلحة الكيماوية ضد مقاتلي الدفاع الشعبي في باشور كردستان, بالتزامن مع استمرار الصمت الدولي وصمت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW)، وتتزايد ردود أفعال الشعب الكردي وأصدقاؤه.

وشدد الفيلسوف(تشومسكي) على أهمية التحقيق في استخدام جيش الاحتلال التركي لأسلحة كيماوية محظورة، ودعا الدولة السويدية إلى الشروع في فتح تحقيق مستقل.

وأشار تشومسكي إلى سياسات الحرب القذرة التي تنتهجها الدولة التركية ضد الشعب الكردي، وقال لموقع Medyahaber:

إن الحكومة التركية ارتكبت الفظائع على مدار عقود, ففي الحرب التي شنتها ضد الكرد بتركيا في التسعينيات، ارتكبت العديد من الجرائم المروعة، وقتلت الآلاف من الناس، ومئات الآلاف أصبحوا لاجئين، ودمرت آلاف القرى, وتم استخدام كل شكل من أشكال التعذيب التي يمكن تخيلها.

وأكد (تشومسكي) أن المثال الحالي للفظائع التي ترتكبها تركيا في كردستان هو الأسلحة الكيماوية, وأضاف قائلاً:

كانت هناك العديد من الأمثلة على الفظائع التي ارتكبتها الحكومة التركية, وليس من المستبعد أن تستخدم الأسلحة الكيماوية أيضاً, لذلك على منظمة  IPPNW إرسال لجنة تحقيق مستقلة إلى هناك,  وإيصال نتائج التحقيقات الى الأمم المتحدة, ويجب اتخاذ الاجراءات اللازمة .

وانتقد (تشومسكي) حكومة إقليم كردستان العراق قائلاً:

لا أعتقد أن حكومة الإقليم لديها المصداقية اللازمة للمطالبة بتحقيق جاد, ولا أعتقد أنها في وضع يمكنها من فعل الكثير.

وفي إشارة إلى اعتقال الطبيبة (شبنيم فينجاجي) بسبب تعبيرها عن أفكارها, قال تشومسكي:

لسنا بحاجة إلى المزيد من الأدلة لفهم مدى قمع الحكومة التركية واستبدادها, لذا وبطبيعة الحال يجب على أي شخص عادي وصادق الاحتجاج بشدة على ذلك, لكن يجب أن يأتي الاحتجاج الفعال من منظمة دولية أو دولة ما تكون فعالة بما يكفي للوصول إلى عامة الناس, لذلك أعتقد أن الحاجة الأكثر ترجيحاً وأفضل شيء يمكن القيام به هو أن تقوم دولة ما بمناشدة الأمم المتحدة والدعوة إلى إجراء تحقيق في هذه الجرائم الخطيرة للغاية.

وأضاف تشومسكي:

الجانب التركي لا يقبل الاتهامات، وفي هذه الحالة يجب إرغام تركيا على القبول, ولكنها لن تقبل لذلك يجب إجبارها لاأيضاً على شرح الجرائم البشعة التي ارتكبتها في التسعينيات، وجرائمها الأخيرة  التي ارتكبتها خلال احتلال المناطق الكردية في سوريا, لا يمكننا توقع قيام دول إجرامية بالتحقيق في جرائمها لأنها تؤمن بعالم القوة, لكن ما لم تتعرض لضغط شعبي شديد  فلن تفعل ما يتعين عليا القيام به.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق