الأخبارمانشيت

نزاع ألماني تركي جديد : تركيا تهدد بإعتقال السياح الألمان

من الواضح إن المخابرات التركية تقوم بإعداد قوائم باسماء المشاركين في المظاهرات المنتقدة والمناهضة لتركيا في ألمانيا بسبب سياسات حكومة العدالة والتمنية القمعية ودكتاتورية أردوغان .

فقد أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو في اجتماع دعائي لحزب العدالة والتمنية أمام جمع كبير من أنصار حزبه إن تركيا تريد توقيف السياح القادمين من ألمانيا الى تركيا ، خاصة الذين يعتبرون أعداء مزعومين للحكومة ، فور دخولهم للبلاد . كلام الوزير التركي لم يلقى الاهتمام فقط من المتعاطفين مع حزبه وإنما في ألمانيا أيضاً ، عندما قال إن أنقرة تراقب المشاركين في المسيرات الكبيرة ضدها في ألمانيا “خاصة التي ينظمها الكرد” ، وتوثق ذلك من خلال شرائط فيديو .

كلام الوزير التركي الاخيرة هذه لاقت انتقادات من مختلف الاحزاب الالمانية واعتبرتها تدخلاً سافراً وغير مقبول في الحريات التي يؤمنها الدستور الألماني لمواطنيه .

حيث قال “تورستن فراي” نائب رئيس الاتحاد المسيحي (cdu) في البوندستاج (البرلمان الالماني) إنه من غير المقبول أن تتجسس تركيا على المواطنين الألمان عبر أجهزة الاستخبارات (الميت) داخل الاراضي الألمانية ، معتبراً إن هذه الأعمال تقيد الحريات المدنية في المانيا . وأكد المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الاشتراكي (spd) “بوركارد ليشكا” إن المحاكم الالمانية هي التي تحدد من يستحق العقاب من مواطنيها وليس القضاء في تركيا ، معتبراً إن التهديدات تفتقر الى الأسس الدستورية .

ووصف السياسي الالماني المعروف جيم أوزدمير (حزب الخضر) إن تصريحات الوزير التركي هي الإهانة الثانية خلال أيام ، بعد أن رفضت أنقرة تجديد عمل صحفيين ألمان على أراضيها ، وقال اوزدمير حسب مانقلته صحيفة شتودكارد تساتونج “سياسة الاسترضاء التي انتهجتها الحكومة الالمانية تجاه أردوغان فشلت” .

الجدير بالذكر إن السلطات التركية رفضت تجديد عمل عدة صحفيين ألمان على أراضيها قبل ايّام ، في الوقت الذي لازال هناك مواطنيين يحملون الجنسية الالمانية يقبعون في السجون التركية بسبب مواقفهم السياسية المنتقدة للحكومة التركية والرئيس أردوغان ،وأحياناً بسبب بوست او مشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي  .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق