الأخبارمانشيت

ندوة حوارية حول سوريا في عامودا

rojava-%e2%80%ab1%e2%80%ac rojava-%e2%80%ab29732745%e2%80%ac-%e2%80%ab%e2%80%ac rojava-%e2%80%ab29732746%e2%80%ac-%e2%80%ab%e2%80%acبدأت أعمال الندوة الحوارية لمناقشة مجمل التطورات السياسية في سوريا ومشروع الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا في صالة بيلسان بعامودا.

ونَظَّمَ مكتب العلاقات العامة لحركة المجتمع الديمقراطي ندوة حوارية لمناقشة مجمل التطورات السياسية في سوريا، ومشروع الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا.

زُيِّنَتْ الصالة بصور المناضلين والمناضلات وصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان, ولافتات كتبت عليها “كرد، عرب، سريان، آشور، كلدان، شيشان وتركمان مسلمين مسيحين وإيزيدين لبناء سوريا فدرالية ديمقراطية بيتاً مشتركاً يجمعنا”, “الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا تمثل الإرادة السياسية لمكوناتها المجتمعية”.

وشارك في الندوة كل من الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا فوزة يوسف, نائب رئيس المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة حسين العزام, عضوا الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب وبرجم خليل, الرئيس المشترك لهيئة الداخلية في مقاطعة الجزيرة كنعان بركات, الرئيسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة همرين علي, الرئيسة المشتركة لهيئة شؤون الشهداء فاطمة طاهر, الرئيس المشترك لحزب السلام الديمقراطي طلال محمد, الرئيس المشترك لمكتب العلاقات العامة لحركة المجتمع الديمقراطي عبدالسلام أحمد, الناطقة باسم مؤتمر ستار أفين سويد, وجيه عشيرة السلطان شيخ صالح حج بكر, عشيرة المشاهدة محمد حسن, وجيه عشيرة اللهيب عودة الحسين من منطقة الشدادي, عيد الزعيطي الخالد من منطقة الشدادي, وجيه عشيرة المحاسن سلمان أحمد من منطقة الشدادي, من اتحاد علماء المسلمين في مقاطعة الجزيرة محمد الغرزاني, وجيه عشيرة أومرية محمد رشاد, وجيه عشيرة الغمر محمد علي الحمد, عضو مجلس العشائر الكردية علي محمد من منطقة الدرباسية, والبيت الإيزيدي جبير جندو، عشيرة الشمر سيف الحاكم, عشيرة الخواتنة أحمد الزيد, عشيرة الراشد حواس المفلح من منطقة تل كوجر, عشيرة الزبيد راغب الفارس من منطقة تل كوجر, عشيرة الشرابيين أحمد علو, رئيس حزب روج الكردي في سوريا كوفان كنعو, عشيرة البكارة جبل كزوان خلف النهر والعديد من الوجهاء الآخرين.

بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ثم عرض سنفزيون تضمن بانوراما 2016 لحركة المجتمع الديمقراطي, بعدها ألقت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا فوزة يوسف كلمة رحبت في بدايتها بجميع الحضور، وباركت مرور 3 سنوات على تأسيس الإدارة الذاتية الديمقراطية على جميع مكونات الشمال السوري.

وأكدت فوزة يوسف أن المؤتمرات والاجتماعات التي عُقِدَتْ وتُعْقَد من أجل حل الأزمة السورية فاشلة بسبب غياب القوى الديمقراطية، بالإضافة إلى كون الذين يحضرون تلك الاجتماعات والمؤتمرات لا يملكون مشروعاً ديمقراطياً لحل الأزمة السورية، إنما تعمل وفق أهداف ومخططات خارجية.

ونَوَّهْت إلى أن اجتماع الآستانا سيكون مصيره مثل مصير جنيف وباقي الاجتماعات، ولن يكون قادراً على حل الأزمة السورية، كون الحاضرين هم نفسهم والمخططات هي نفسها في ظل غياب المشروع الديمقراطي وممثلين حقيقيين عن الشعب السوري.

وأوضحت فوزة يوسف أن حل الأزمة السورية يجب أن ينبثق في سوريا وليس في الدول الغريبة مثل آستانا وجنيف وباقي الدول.

ولفتت فوزة أن ما حدثَ في حلب كانَ نتيجةَ اتفاقٍ أُبْرِمَ بين تركيا وروسيا لتسليم المدينة، منوهة أن الروس هم من استولوا على المدينة وليست قوات النظام.

وأكدت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا فوزة يوسف في ختام حديثها أن مشروع الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هو المشروع الذي يحوي جميع مكونات الشمال السوري ويضمن حقوق جميع المكونات.

المصدر: وكلة أنباء هاوار

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق