الأخبارروجافامانشيت

نائبة فرنسية: يجب على العالم حماية روج آفا من أردوغان

صرحت النائبة الفرنسية (لورانس كوهين) بأن وفداً من النواب الفرنسيين قد يزور الإدارات الذاتية في شمال وشرق سوريا تضامناً معها ضد التهديدات التركية.

وقبل أشهر وقعت النائبة البرلمانية الفرنسية (لورانس كوهين) بياناً بالاشتراك مع 102 نائبا فرنسياً لمنع أردوغان من الهجوم على شمال سوريا، وقد نُشر البيان في صحيفة (لو جورنال دو ديمانش) الأسبوعية في فرنسا.

وأكدت كوهين بأن البيان دعا جميع المجموعات السياسية في مجلس الشيوخ الفرنسي باستثناء اليمين المتطرف، مشيرةً إلى حقيقة أن أعضاء البرلمان الفرنسي لا ينسون الشعب الكردي وقضيته، وأنهم ملتزمون بوقف السياسات القمعية لأردوغان ضد الكرد.

وقالت (كوهين) خلال لقاء أجرته معها وكالة ميديا نيوز:

أنا مدركة تماماً لما يحدث في تركيا، وكيف يمارس أردوغان سياسته ضد الكرد، ولكن في أوروبا يتم تجميد الحسابات المصرفية الكردية، والنشطاء الكرد يواجهون مشاكل في أوروبا، لذا فإن الدول الأوروبية تعمل على شراء نوع من الهدوء لنفسها من خلال السماح لأردوغان بالتعامل مع المهاجرين.

وأكدت كوهين بأن جميع أعضاء البرلمان الفرنسي يدركون بأن الكرد يخوضون قتالاً قوياً وحازماً ضد داعش الذي يشكل خطراً على العالم أجمع.

وأوضحت كوهين أن المشروع الديمقراطي الذي يقوده الكرد في روج آفا مثير للاهتمام حقاً، وقالت:

رغم الحرب والظروف الرهيبة هناك، إلا أنهم يحاولون بناء مجتمع قائم على المساواة بين الرجل والمرأة، مع التقدم الاجتماعي والتقدم البشري, وهذا مثال للعالم بأسره, وعليه أن يستلهم من شجاعة الكرد وتصميمهم ومحاولاتهم لخلق مجتمع متحرر، وعلى الرغم من كل العقبات التي يواجهونها فإنهم يواصلون جهودهم, وهذه الجهود يجب أن نشجعها, وأنا متضامنة مع ما تفعله النساء الكرديات، وأعتبر أننا  نخوض معركة نسوية مشتركة, وأنا أسمي النساء الكرديات (أخواتي المقاتلات).

وحول البيان الذي وقعته كوهين مع النواب الفرنسيين من أجل ردع أردوغان، علقت قائلةً:

البيان الذي أصدرناه في نهاية تموز 2022 هو لإظهار عزمنا على حماية الكرد، وسوف نستمر في اتخاذ مبادرات سياسية بأكبر قدر ممكن، ونفكر في تنظيم وفد إلى روج آفا, وستكون هناك مبادرات أخرى تهدف إلى بناء نوع من الحزام الأمني ​​حول الكرد لمنع هجمات أردوغان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق