الأخبارمانشيت

موسكفيان: نموذج الإدارة الذاتية نموذجٌ ديمقراطي لعموم سوريا

الحقوقي والناشط السياسي اللبناني هامو موسكفيان قال لصحيفة الاتحاد الديمقراطي، أن زيارتهم إلى شمال سوريا كانت بهدف التعرف على التجربة الديمقراطية الفريدة من نوعها في الشرق الأوسط”.

موسكفيان وخلال زيارته لمركز حزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة قامشلو تحدث إلى صحيفة الاتحاد الديمقراطي مستهلاً حديثه بالقول: “قدِمنا إلى شمال سوريا بدعوة رسمية من مؤتمر ستار وبالتعاون مع جمعية نوروز الكردية في لبنان، ونتوجه بالشكر لهم لدعوتهم هذه، وبدورنا نبغي من هذه الزيارة التعرف على القضية الكردية وواقعها في شمال سوريا عن قرب وكذلك التجربة الديمقراطية الفريدة من نوعها في الشرق الأوسط التي تشهدها شمال سوريا، والاطلاع على أوضاع نازحي عفرين في مخيمات الشهباء”.

كما وتحدث موسكفيان عن جولتهم في شمال سوريا قائلاً: “قمنا كوفد لبناني بزيارة عددٍ من المؤسسات المدنية والسياسية في شمال سوريا وتوجهنا إلى مدينة منبج ومن ثم زرنا مخيمات الشهباء وهناك اطلعنا على الأوضاع الصعبة والمعاناة التي يعيشها أبناء عفرين الذين هُجّروا من مناطقهم، فالمأساة التي حصلت لعفرين تُذكرنا بما حدث لأجدادنا الأرمن الذين شُردوا نتيجة البطش العثماني، لافتاً إلى التنظيم الذاتي ضمن المخيم، وأشار إلى ضرورة قيام المنظمات الدولية بتقديم المساعدة لهم، وعلى الدول العظمى العمل من أجل عودتهم إلى ديارهم وأرضهم، وأضاف: “وجدت أن معظم النازحين لم يفقدوا الأمل في تحرير مناطقهم من الاحتلال التركي ومقاومة الحكم الاردوغاني الفاشي”. وذكر موسكفيان خلال حديثه إن أردوغان لا يحق له أن يتدخل في شؤون الدول الأخرى، وما قام به في سوريا من احتلال يعتبر انتهاك لسيادة دولة، مستفيضاً بقوله: “اردوغان لا يمكن أن يكون رئيس لدولة حتّى، نحن نعلم بأنه هو نفسه من دبر ونظم لمسرحية الانقلاب العسكري التي حصلت في تركيا، وممارسات التنكيل بحق كل من يُعارض حكمه، وممارساته الديكتاتورية دليلٌ على عقليته الفاشية، وأحلامه الجنونية للسيطرة على المنطقة برمتها، ومحاربة كل من يقف بوجهه، لذا يحارب حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب كونه يرى فيهم تهديداً على أحلامه تلك، ولكي يقوم بتقطيع أوصال الشعب الكردي ومنع أي مشروع ديمقراطي في المنطقة شن الحملات العسكرية على عفرين والمناطق الأخرى”.

وتابع موسكفيان: “أردوغان يقف على حافة بركانٍ لا يعلم متى سينفجر، فسياساته تولد حرب دموية وكل ما تسبب به منذ توليه الحكم من حملات اعتقال وممارسات قمعية سينعكس على مستقبل تركيا والمنطقة”.

في ختام حديثه أكد الحقوقي والناشط السياسي اللبناني هامو موسكفيان على ضرورة العمل من أجل السلام والاستقرار في المنطقة وحل الأزمة السورية بالطرق السياسية والحوار، وأشاد بالمشروع الديمقراطي في شمال سوريا قائلاً: “إنه نموذجٌ ناجح يخدم جميع شعوب المنطقة ويهدف إلى تحقيق سوريا ديمقراطية تسع جميع السوريون”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق