PYDPYD منظمة الجزيرةآخر المستجداتالأخبارروجافامانشيت

منظمات المجتمع المدني في شمال شرق سوريا تتجمع تحت سقف تحالف مدني مجتمعي

اجتمع اليوم الإثنين ٢٠٠ مندوب وممثل عن منظمات المجتمع المدني العاملة في شمال وشرق سوريا لإعلان تحالف يضم مؤسسات المجتمع المدني العاملة في شمال وشرق سوريا.

وشارك في المؤتمر التأسيسي الذي عُقد، اليوم١٨ أكتوبر في مدينة قامشلو، ممثلون عن 200 منظمة بالإضافة إلى منظمات وجهات دولية كـ (اليونسكو، ومعهد السلام الأوروبي)، ومنظمات أخرى شاركت من الخارج عن طريق تقنية الزوم.

وانطلقت فعاليات المؤتمر بكلمة مدير المشاريع في برنامج (وئام)، آلان حصاف، الذي بارك عقد المؤتمر وشكر القائمين عليه لجهودهم المبذولة في سبيل عقد المؤتمر الذي سيكون له تأثير إيجابي على مناطق شمال وشرق سوريا، حسب آلان.

ثم عُرض مقطع مصور للقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، حيث أكد على دعمهم لفعاليات منظمات المجتمع المدني قائلاً : “مثلما شاركنا في الكثير من فعاليات المجتمع المدني ودعمناها، سنقوم بدعم مشاريعكم وملتزمون بدعم عمل المنظمات المجتمع المدني”.

وبيّن مظلوم عبدي أن بناء المجتمع المدني الديمقراطي هي المعركة الجديدة “نحاول اليوم إيجاد الحلول للكثير من القضايا الاجتماعية، لأننا بصدد إنشاء مجتمع مدني ديمقراطي، وهذه هي إحدى معاركنا الجديدة اليوم”.

وأوضح عبدي “نعمل على تطوير الإدارة، وسنعمل جنباً إلى جنب مع منظمات المجتمع المدني التي تستطيع المساهمة في عمليات التطوير والبناء”، وخاطب المشاركين قائلاً: “تستطيعون أداء دور في تطوير الإدارة الذاتية على كافة الصعد”.

فيما تم، أمس، انتخاب مجلس للإدارة مؤلف من 15 عضواً وعضوة من المنظمات بشرط ألا تقل نسبة مشاركة المرأة فيها عن 50 %، تم انتخابهم من قبل الهيئة العامة مع مراعاة التنوع والتوزع الجغرافي، وتبلغ مدة الدورة لمجلس الإدارة عامين.

ولضمان الوصول إلى كافة المناطق الجغرافية ومشاركة جميع المجتمعات المحلية، تم تخصيص المقاعد بناء على عدد المنظمات الموجودة ضمن التحالف في كل منطقة جغرافية، إذ خُصصت مقاعد مجلس الإدارة وفق النسب التالية: (دير الزور 4 مقاعد، الرقة 4 مقاعد، الجزيرة 4 مقاعد، الفرات 3 مقاعد).

وخلال المؤتمر تم مناقشة الخطوات والرؤى المستقبلية وتقديم التوصيات والمقترحات والتطلعات لمجلس الإدارة المنتخب.

وقدّم الحضور عدة مقترحات للتحالف للعمل عليها، منها التركيز على ضرورة مشاركة المرأة بنسبة 50% في التحالف كما جاء في النظام الداخلي، والتنويه إلى أن مناطق شمال وشرق سوريا تفتقد للكثير من المقومات بعد هجمات مرتزقة داعش ودحره والعمل على إيجادها، وإحياء الثقافة في المنطقة، وضرورة دعم ومساندة الثقافة والمثقفين وإيلاء الأهمية لها في المنطقة.

وبيّن المشاركون أن المنطقة لا تلقى الدعم اللازم على الصعيد البيئي، ودعوا التحالف والمنظمات إلى أن تكون المسائل البيئية من أولوياتهم، بالإضافة إلى دعم مخيمات النازحين والمهجرين في مناطق شمال وشرق سوريا، وألاّ يكون التحالف بعيداً عن الواقع السياسي ويكون له برامج سياسية لطرح القضايا السياسية، وأن يعمل على تأمين حساب بنكي للجمعيات والمنظمات.

هذا، ومن المفترض أن يتابع المجلس المنتخب القرارات والمقترحات الصادرة عن المؤتمر التأسيسي الأول لمنظمات المجتمع المدني لشمال وشرق سوريا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق