الأخبارمانشيت

منظمات المجتمع المدني بإقليم الرقة تصدر بياناً ضد التهديدات التركية لشمال وشرق سوريا

 

طالبت منظمات المجتمع المدني في إقليم الرقة عبر بيانٍ الدول الضامنة والمجتمع الدولي ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان بالتصدي ورفض الهيمنة العثمانية، حيث تجمّع العشرات من أعضاء كافة الاتحادات في منظمات المجتمع المدني اليوم في مدينة الرقة، وتم إصدار بيان ضد التهديدات والهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، جاء فيه:

إن منظمات المجتمع المدني في إقليم الرقة بجميع الاتحادات والغرف تدين وترفض بشدة إطلاق تركيا للحملات الدعائية والتلويح بالحرب، من خلال إصدار رأس النظام التركي الفاشي (أردوغان) بياناً لتشريع الحرب على مناطقنا الآمنة في شمال وشرق سوريا.

وأكدت المنظمات في البيان رفضها المطلق بأن تكون المناطق الآمنة في شمال وشرق سوريا أرضاً لتصفية الحسابات أو لتمرير الصفقات المشبوهة بين تركيا وبعض الدول الفاعلة على الساحة العالمية، مشددةً على رفض أي اعتداء على الشعوب الآمنة بكافة أطيافها ومؤسساتها الديمقراطية، وخاصة بعد تحريرها من الإرهاب الداعشي, وتطهيرها من جميع المرتزقة التي تحاول تركيا من خلال هجماتها إعادة الحياة لهذه المجاميع الإرهابية, وتسهيل مرورها عبر الحدود وتأمين الشرعية لها، بذريعة الحالات الإنسانية وحجج إعادة اللاجئين وتوطين المرتزقة والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

واضافت المنظمات في البيان:

نهيب بأبناء شعبنا (شيباً وشباباً ونساء وأطفالاً)، الوقوف صفاً واحداً، وبصوت واحد رافض للاعتداء والمؤامرة الدولية، ونطالب الدول الضامنة والمجتمع الدولي ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان بالتصدي ورفض الهيمنة العثمانية، واعتبار أي اعتداء جريمةً حرب بحق الإنسانية ومخالفاً لجميع الأعراف والقوانين الدولية.

واختتم المنظمات بيانها بالتأكيد على رفضها المساومة على مناطق شمال وشرق سوريا، واللجوء إلى الحلول السلمية والحضارية والتسامح والعيش المشترك وأخوة الشعوب التي ينادي بها قائد الإنسانية القائد أوجلان.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق