PYDآخر المستجداتالأخباركردستانمانشيت

ممثلية الـ PYD في باشور كردستان  تطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل لوضع حد لجرائم الدولة التركية

أدلت ممثلية حزب الاتحاد الديمقراطي PYD  في إقليم كردستان ببيان خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد في” سكوي أزاد” بحديقة ازادي في مدينة السليمانية بإقليم باشور كردستان طالبت فيه الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي بالتدخل ووضع حد لجرائم الدولة التركية ومحاسبتها على جرائم الحرب التي ترتكبها بحق أبناء المنطقة عموماً وبحق الشعب الكردي خصوصاً.

ووجاء في نص البيان:

“سعت تركيا منذ بداية الحراك الجماهيري السوري الى فرض اجنداتها الخاصة في سوريا وكان لها الدور الرئيسي في تحول الحراك الى حرب أهلية مدمرة بهدف احتلال الاراضي السورية ومنع التحول الديمقراطي فحاربت المشروع الديمقراطي الذي تبنته شعوب شمال وشرق سوريا الذي تكلل بمشروع الادارة الذاتية.

فقد دعمت تركيا المجموعات الارهابية المسلحة وتنظيم داعش ووجهتها وفقا لمصالحها ولم  تتوقف عند هذا الحد بل اجتاحت الشمال السوري واحتلت عفرين والمنطقة الممتدة من تل أبيض حتى رأس العين مستهدفة بذلك وجود الشعب الكردي على وجه الخصوص واليوم تستمر في حربها من خلال قصف المدن والقرى في شمال وشرق سوريا بالمدفعية تارة ومن خلال استخدام الطائرات بدون طيار تارة أخرى مستبيحة بذلك أجواء شمال وشرق سوريا ما يؤدي إلى استشهاد المدنيين العزل تحت ذرائع واهية وفي ظل صمت دولي مقيت إنما يدل على تآمر بعض القوى الفاعلة في الملف السوري معها وإعطائهم الضوء الأخضر لتركيا لتنفيذ مخططاتها المتمثلة في ترهيب المواطنين وإفراغ المنطقة من سكانها الأصلين  بغية تطبيق مشروعها الرامي إلى احتلال كامل شمال وشرق سوريا وبعمق أكثر من 32 كم وتمارس أبشع أنواع الجرائم ضد الانسانية وتطبق سياسات التغيير الديمغرافي ضد الشعب الكردي كما يحدث الآن في عفرين وتل أبيض ورأس العين إرضاء لها وخدمة لمصالحهم، متجاهلين بذلك حجم التضحيات التي قدمها شعبنا متمثلة بدحر قوات سوريا الديمقراطية لأخطر تنظيم إرهابي تنظيم داعش نيابة عن العالم أجمع.

لقد كانت الدولة التركية العائق الأكبر والسبب الرئيسي في اطالة عمر الأزمة السورية ومعاناة السوريين وانتشار الارهاب وإن ما تقوم به اليوم من تكثيف هجماتها إنما يصب في الخانة نفسها ويهيئ الأرضية لترعرع الارهاب مجددا وانتشاره في وقت يحاول فيه ابناء شمال وشرق سوريا  من خلال تجربة الادارة الذاتية والدور الكبير الذي تقوم به قوات سوريا الديمقراطية وقوات الاسايش تجفيف منابع الارهاب وتأمين حياة كريمة للمواطنين وانهاء الازمة السورية في إطار ايجاد حل سوري سوري يضمن حقوق جميع المكونات ولا سيما الشعب الكردي.

إننا في ممثلية حزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم كردستان إذ نطالب جماهيرنا والشعب الكردي وكافة شعوب المنطقة التواقة إلى صنع ربيعها بأيديها أن تقف صفا واحدا في مواجهة مخطط الاحتلال التركي و نطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأوربي في الوقت ذاته للتدخل ووضع حد لجرائم الدولة التركية ومحاسبتها  على جرائمها التي يتوجب تصنيفها كجرائم حرب ومطالبتها بالانسحاب من الشمال السوري وفرض منطقة حظر طيران على مناطق شمال وشرق سوريا ووقف مسلسل الإرهاب والقصف المستمر الذي تمارسه الدولة التركية بحق شعبنا ما يفتح الطريق أمام السوريين لبناء مستقبلهم بعيدا عن سياسة الاحتلال التركي”.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق