الأخبارروجافامانشيت

مكتب المرأة في (TEV-DEM) يطالب بإحالة تركيا إلى المحاكم الدولية ومحاسبتها على جرائمها

أصدر مكتب المرأة في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM بياناً في الاجتماع السنوي لعام 2021 المنعقد يوم الثلاثاء في مدينة قامشلو, أدان من خلاله جرائم دولة الاحتلال التركي بحق شعوب شمال وشرق سوريا، وطالب بإحالة تركيا إلى المحاكم الدولية.

وأوضح البيان بأن تركيا تريد بهجماتها على المنطقة احتلال المزيد من جغرافيا المنطقة وارتكاب الجرائم والإبادة بحق شعوبها الصامدة والرافضة للأجندات التركية, والعمل على تهجيره لتغيير ديمغرافية المنطقة وتدمير المعالم الأثرية لطمس هويتها, وجاء في البيان:

ها هي تركيا اليوم تضيف إلى سجلها الإجرامي وإرهابها العابر للحدود جريمة جديدة, ألا وهي قصفها الهمجي على الخط الحدودي لكوباني وصرين الصامدتين، والتي سطرت أروع الملاحم البطولية في التصدي للإرهاب الداعشي.

وحول استهداف تركيا للشباب في المنطقة أوضح أن سبب استهداف الاحتلال التركي للفئة الشابة هو لأنها عماد بناء مستقبل الوطن، وهي  الفئة هي الأكثر قوة التي تستطيع أن تبني وتدافع عن شعبها, وتروي بدمائها الزكية أرض الوطن حتى تحريره من الاحتلال والإرهاب.

وأضاف البيان:

إنها السياسة الإجرامية لحكومة أردوغان ومرتزقتها التي ارتكبت ولا تزال ترتكب أبشع الجرائم بحق الإنسانية, من تدمير القرى والتهجير القسري والخطف والاغتصاب, وحرمان شعبنا من أبسط حقوقه في العيش بسلام وأمان، يريدون إطفاء نور الحرية في شمال وشرق سوريا.

كما طالب مكتب المرأة في بيانه المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية بردع هذه الغطرسة الهمجية التركية, والتحقيق بهذه الجرائم المرتكبة بحق الشعب المدني العزل، وكل جرائم الاحتلال التركي، وإحالتها إلى المحاكم الدولية، مشيراً إلى أنها كلها جرائم حرب ضد الإنسانية، وطالب المكتب بالاقتصاص من مرتكبي هذه الجرائم بحق شعوب شمال وشرق سوريا، التي استنشقت عبق الحرية, ودعا المكتب في ختام البيان شعوب شمال وشرق سوريا العظيمة إلى تصعيد نضالها وتعزيز وحدتها و تلاحمها بوجه دولة الاحتلال التركي.

زر الذهاب إلى الأعلى