الأخبارمانشيت

معهد نيولاينز الأمريكي: النظام السوري يائس من تردي الاقتصاد ويلجأ لتجارة المخدرات

قالت كارولين روز كبيرة المحللين في معهد نيولاينز الأمريكي والمهتم بالأبحاث والدراسات السياسية: “إنه على مدار العامين الماضيين، ومع تفاقم الأزمات الاقتصادية في لبنان وسوريا، انتشرت تجارة الكبتاغون بكثرة”, بحسب تقرير نشره موقع صحيفة “فايننشال تايمز”.

ووفقا للتقرير فأن (روز) التي كانت تبحث في تجارة المخدرات الإقليمية أكدت بأن “النظام السوري يائس للغاية من تردي الاقتصاد وسط العقوبات في زمن الحرب”.

وأضافت: “لديهم أدوات على مستوى الدولة تمكنهم من تصدير المخدرات من خلال منتجات صناعية”.

وتابعت: “لا يتم شحن (الحبوب) بكميات ذات حجم صناعي إلى أوروبا وأماكن أخرى في الشرق الأوسط فحسب، بل إخفائها في منتجات مشروعة”.

يذكر أنه في أيلول الماضي، عثرت سلطات إنقاذ القانون الرومانية على نحو طن من حبوب الكبتاغون و1.5 طن من الحشيش مخبأة في قطع صابون على متن سفينة أقلعت من ميناء اللاذقية السوري.

كذلك، ضبطت سلطات الموانئ اليونانية عام 2019 أكثر من خمسة أطنان من أقراص الكبتاغون التي تزيد قيمتها عن 650 مليون دولار في حاويات تحمل مواد بناء على متن سفينة قادمة من سوريا أيضا.

وفي السياق أشار تقرير موقع صحيفة “فايننشال تايمز” بأن المحللون في لبنان يلقون باللائمة في هذه التجارة على حزب الله، في وقت ينفي فيه الحزب الذي تربطه صلات بالحكومة السورية ضلوعه في أي نشاط غير قانوني.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق