الأخبارمانشيت

معهد فرنسي يمنح جائزة الشجاعة السياسية لدميرتاش

قدَّم معهد “فرانسوا ميتران” جائزة الشجاعة السياسية إلى الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي HDP “صلاح الدين دميرتاش” المسجون لدى السلطات التركية منذ سنوات.

حيث تسلم المتحدث باسم مفوضية العلاقات الخارجية لحزب HDP والنائب عن آمد (ديار بكر) “هيشيار أوزسوي” الجائزة نيابةً عن دميرتاش خلال الحفل الذي أقيم في باريس بفرنسا.

وفي رسالته التي أرسلها إلى منظمي الحفل, قال دميرتاش:

على الرغم من أن الجائزة مُنحت لي، لكنني أعتبر هذه الجائزة لجميع أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي الموجودين في السجون، سينتهي هذا الاعتقال ذات يوم بمقاومتنا ودعمكم.

وخلال الحفل أكد “هوبير فيدرين” رئيس المعهد وأحد وزراء خارجية فرنسا السابقين، في خطابه بأنه ينبغي النظر إلى هذه الجائزة على أنها دعم سياسي ورمزي للنضال المشترك والمستمر لدميرتاش وحزب الشعوب الديمقراطي, وقال:

أعتقد أنه بمقاومتكم ودعمنا ستنتهي هذه الفوضى العظيمة التي أدت إلى تآكل القيم الأوروبية في يوم من الأيام.

وهذا نص رسالة دميرتاش:

الحضور الكرام، والضيوف الكرام، أنا فخور جداً بالحصول على جائزة تحمل اسم “فرانسوا ميتران”، وهو اسم مهم جداً بالنسبة لي، فهو شخصية تاريخية تابعتها باهتمام في شبابي عندما افتقرنا لفرص الاتصال الحالية, بالنسبة لي وبالنسبة لملايين الكرد، هناك في الواقع اسمان نحترمهما, “فرانسوا ميتران ودانييل ميتران”, أحيي بكل احترام الشخصيات القيمة التي تركت بصمة في ذاكرتنا وساهمت بشكل كبير في القيم الأوروبية.

كما هو معروف على الرغم من قرارات الغرفة الكبرى للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، لا يمكنني أن أكون معك لأنني ما زلت محتجزاً في سجن أدرنة, أعتقد أنه بمقاومتنا ودعمكم ستنتهي هذه الفوضى العظيمة التي أدت إلى تآكل القيم الأوروبية ذات يوم.

وعلى الرغم من أن الجائزة أعطيت لي، إلا أنني قبلت هذه الجائزة نيابة عن جميع أعضاء HDP في السجون، أشكركم مرة أخرى وأحيي الجميع بالحب والاحترام، على أمل أن نكون معاً في أيام جيدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق