الأخبارمانشيت

معلمو وفنانو شنكال يؤكدون دعمهم لإزالة اسم حزب العمال من “قائمة الإرهاب”

أعلن المعلمون والفنانون الإيزيديون في شنكال عن دعمهم التام للحملة التي أطلقها مجلس الإعلام الرقمي الكردستاني لإزالة اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب، وأكدوا أن حزب العمال الكردستاني يتبنى ويدعم المجتمعات المضطهدة.

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم معهد اللغة والتعليم للمجتمع الإيزيدي الديمقراطي “نايف شنكالي” لموقع “بالعربية Rojnews”: إنهم كمدرسين في شنكال يؤيدون حملة إزالة اسم حزب العمال من “قائمة الإرهاب” وأضاف: في عام 2014 لم نر أية إنسانية لدى أحد سوى حزب العمال الكردستاني، وحدهم فقط الذين تبنوا الإنسانية، جاء مقاتلو الكريلا أمام أعين الجميع من جبال كردستان إلى شنكال تلبية لاستغاثتنا ونجدتنا من داعش.

وأشار “نايف شنكالي” إلى موقف القوى الدولية من حزب العمال الكردستاني PKK، قائلاً: بصفتنا مجتمعاً إيزيدياً، فإننا نرى قرار وضع حزب العمال الكردستاني على لائحة الإرهاب هو وصمة عار في جبين العالم، ونؤكد أن الدول الرأسمالية مسؤولة عن ذلك.

وأوضح: حزب العمال الكردستاني هو الذي يحمي حقوق جميع الطوائف والمجتمعات ويتبناها من حلال تأسيس التعايش المشترك في الشرق الأوسط والتعامل مع جميع المكونات دون تمييز، ونعتبر بقاء اسم الحزب على قائمة الإرهاب ليس إلا خدمة للمصالح الخاصة لبعض الدول الاستبدادية.

ودعا “نايف شنكالي” في ختام حديثه إلى إنهاء هذا الظلم قائلاً: إننا ندعو الرأي العام العالمي إلى إزالة هذا الاسم عن حزب العمال لأنه أكثر من تبنى ويتبنى الإنسانية في العالم.

إلى ذلك أعرب الفنانون الشباب في شنكال عن دعمهم للحملة حيث صرح عضو مركز الثقافة والفن في شنكال، “شورش إيزيدي” بأنه يرى أن بقاء اسم حزب العمال في قائمة الإرهاب خطأ كبير، وأوضح قائلاً: هذه القوى التي وضعت اسم حزب العمال على “قائمة الإرهاب” كانت جميعها تشاهد ما نمر به في 3 آب 2014 من مجازر وإبادة جماعية، ولكنهم اختاروا الصمت حينها، ولم نر إلا حزب العمال في مؤازرتنا ونجدتنا وهذا يؤكد أن العمال الكردستاني يتبنى الإنسانية، ونحن نؤيد إزالة اسمه عن قائمة “الإرهاب” أكثر من أي شخص آخر بصفتنا شباب إيزيديين.

وأشار “شورش إيزيدي” في حديثه إلى دعم حزب العمال للمضطهدين والمظلومين في العالم قائلاً: بفضل هذا الحزب نحن نعيش الآن وأصبحنا نملك الإرادة. إن حزب العمال قام بتنظيمنا في كافة الجوانب، من الجانب الديني إلى الثقافي والدفاع وغيرها. داعياً المجتمع الإيزيدي بأكمله للخروج ودعم حملة رفع اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة “الإرهاب”.

وفي ختام حديثه رأى شورش إيزيدي بأنه حان الوقت لرفع أصواتنا معاً ونعمل على إزالة اسم الحزب من “قائمة الإرهاب”. مردفاً: من حق جميع الشعوب التعبير عن ثقافتها ولغتها وهويتها وهذه الحقيقة لن تتحقق إلا عن طريق وبأيدي حزب العمال الكردستاني.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق