الأخبارمانشيت

مظلوم عبدي لقناة روناهي الفضائية: فليعلم الجميع أن هذا النوع من الهجمات لن تنال من عزيمتنا وارادتنا

في لقاء حصري لقناة روناهي الفضائية قال الجنرال مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية: “في هذا الوقت تستمر هجمات الطائرات الحربية التركية على مناطقنا والتي بدأت منتصف ليلة أمس السبت 19/ نوفمبر وحتى الآن من منطقة الشهباء حتى ديريك واستهدفت الكثير من الأماكن وهذه الهجمات مازالت مستمرة ولم تفرق بين المواقع العسكرية والمدنية ولا بين مواقع قواتنا وقوات الجيش السوري، ونتيجة هذا القصف ارتقى عدد من قواتنا للشهادة وجرح آخرون وبحسب المعلومات الواردة الينا فان هذا العدوان سيستمر”.
وأشار عبدي في تصريحه الى أنه “لا علاقة لهذا العدوان بالحادثة الارهابية التي ضربت استنبول، والعالم أجمع يعلم أنه لا علاقة لقواتنا ولا لأي طرف كردي بهذا العمل الارهابي الذي استهدف المدنيين، والكل يعلم ذلك ونحن أصدرنا بشكل رسمي بياناً أوضحنا فيه موقفنا، هذه الحادثة لعبة من الاستخبارات التركية وتم تنفيذها بأدوات المرتزقة التابعين لها والآن يريدون اتهام قواتنا ومناطقنا بذلك، ولكن ليعلم الجميع أن هذه الهجمات التركية يتم التحضير لها منذ عام ونحن على دراية بها، ولكن الدولة التركية تذرعت بالعملية الارهابية في استنبول لتنفيذ عدوانها بهدف الانتقام من شعبنا ومن مكتسبات منطقتنا والنيل من أمنها واستقرارها وافراغها من شعبها وهي جزء من مخطط أردوغان من أجل الانتخابات القادمة”.
وتابع عبدي قائلاً: ” فليعلم الجميع أن هذا النوع من الهجمات لن تنال من عزيمتنا وارادتنا، ونحن مستعدون للتصدي لهذا العدوان، وعليه لا نعتقد أنهم سيحققون أهدافهم لالحاق أضرار بقواتنا”، وأكد عبدي بأن “هذا العدوان سيلحق الأذى بالجميع اذا استمرت الدولة التركية بهجماتها وسيطال الأذى الجميع، ونحن لا نريد قيام حرب كبيرة ومن أجل ذلك سنفعل قدر استطاعتنا، ولكن إذا أرادت الدولة التركية أن تفرض حربها علينا فنحن وشعبنا مستعدون لها، ولن تقتصر الحرب في مناطقنا وستتوسع مروحتها بمقاومة كبيرة وسيتأثر الجميع بهذه الحرب، ولذلك نطالب جميع الأطراف بالقيام بمسؤولياتها لسد الطريق أمام هذه الحرب”.
وندعوا أبناء شعبنا الى الالتزام بمنازلهم لتفادي الأذى لأننا ندرك أن هذه الهجمات ستستمر على مناطقنا، ولكننا نؤكد لأبناء شعبنا أنه حتى الآن لا يوجد على الأرض أي حشودات عسكرية تركية في أي منطقة من المناطق فهذه الهجمات تهدف الى الانتقام من شعبنا ونحن كقوات سوريا الديمقراطية أخذنا كل التدابير اللازمة، ولكننا ندعوا شعبنا الى الالتزام بتعليمات القوى الأمنية التي ستزود مواطنينا بكل التطورات والمعلومات تباعاً”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق