الأخبارسوريةمانشيت

مطالبات بإعادة فتح معبر تل كوجر أمام المساعدات الإنسانية

انتقد نائب السفير البريطاني الدائم لدى الأمم المتحدة، جوناثان آلن، الأربعاء، عدم كفاية إيصال المساعدات إلى سوريا عبر المعابر الحدودية التي وافقت عليها الأمم المتحدة، ودعا إلى إعادة فتح معبر اليعربية( تل كوجر) الحدودي بين العراق وسوريا.

وجاءت تصريحاته خلال جلسة إحاطة لمجلس الأمن بشأن سوريا، شارك فيها المبعوث الخاص للأمم المتحدة غير بيدرسن، ووكيل الأمين العام مارك لوكوك.

وأشار المسؤول البريطاني إلى أن إغلاق معبر تل كوجر يعني حاجة 1.8 مليون شخص إلى المساعدة في الشمال الشرقي، بزيادة قدرها 38٪ في عام واحد.

وأضاف نائب السفير البريطاني الدائم لدى الأمم المتحدة أن الجهات العاملة في المجال الإنساني في الشمال الشرقي من سوريا “واجهت نقصًا حادًا في معدات الوقاية الشخصية من كورونا، والتي كان من الممكن حلها بسرعة من قبل منظمة الصحة العالمية من خلال استجابة عبر الحدود.”

وطالب آلن مجلس الأمن الدولي بإعادة فتح معبر تل كوجر لمدة 12 شهرًا، معتبراً ذلك واجب أخلاقي بسبب جائحة فيروس كورونا.

 وحملت  الإدارة الذاتية الديمقراطية  لشمال وشرق سوريا المؤسسات الأممية والدول ذات القرار مسؤولية التداعيات الكارثية جراء استمرار إغلاق معبر تل كوجر اليعربية أمام المساعدات الإنسانية بعد موافقة مجلس الأمن الدولي على دخول مساعدات إنسانية إلى سوريا عبر معبر واحد مع تركيا.

وفي الفترة اللاحقة لصدور قرار الاغلاق  أعربت المانيا وبلجيكا، عن أسفهما لاستخدام روسيا والصين حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي لعرقلة صدور قرار خاص بتمديد آلية إيصال المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا.

وكانت روسيا تسعى إلى استغلال تغير الوقائع على الأرض في سوريا، بينها الحضور العسكري المباشر، كي تدفع أمريكا والتحالف الدولي والادارة الذاتية الديمقراطية إلى تقديم تنازلات إضافية وخاصة بعد فرض الولايات المتحدة الأمريكية قانون قيصر للعقوبات على النظام .

المصدر/ نورث بريس

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق