الأخبارمانشيت

مسد يحذر كل القوى العالمية من مغبة العدوان على عين عيسى وتل تمر


أصدر مجلس سوريا الديمقراطية بياناً اليوم، الثلاثاء 22 ديسمبر، حذر فيه “القوى العالمية من مغبة العدوان الذي يبدد جميع الآمال والمساعي الدولية الهادفة لإنهاء الحرب السورية”، وأكد البيان على “أحقّية قوات سوريا الديمقراطية في الدفاع المشروع عن السيادة السورية ومنع احتلال أراضيها من قبل تركيا”، وطالب “كل من الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية بوقف فوري لهذه الهجمات العدوانية التركية ووضع حدٍّ لانتهاكاتها المستمرة للقانون الدولي”، كما و دعا “السوريين جمعياً إلى الوقوف في مواجهة الاحتلال، حيث باتت هذه المرحلة امتحانًا للوطنية السورية”.
وفيما يلي نص البيان كاملاً
بيان إلى الرأي العام
كثفت الدولة التركية ومرتزقتها من هجماتها على المناطق الآمنة في ناحية عين عيسى وتل تمر وزركان، ما يثير المخاوف من عدوان عسكري تركي جديد على المنطقة.
تأتي هذه التحركات من قبل تركيا ومرتزقتها، على الرغم من الاتفاق الذي أبرمتها قوات سوريا الديمقراطية مع روسيا والتي تعتبر الضامن لوقف الأعمال القتالية في المنطقة إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية.
إن مجلس سوريا الديمقراطية في الوقت الذي يدين فيه هذا الهجوم العدواني ويستنكره؛ يحذر جميع القوى العالمية بما فيها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية من مغبة هذا العدوان الذي يبدد -إِنْ تُرِك- جميع الآمال والمساعي الدولية الهادفة لإنهاء الحرب السورية والتّوصل إلى حل سياسي في البلاد وفق قرارات الشرعية الدولية في مقدمتها القرار٢٢٥٤.
إن الدولة التركية تثبت مرة أخرى بأنها دولة مارقة لا تحترم المواثيق والمعاهدات التي تقطعها على نفسها، وتؤكد مجددًا بأنها مستمرة بتحقيق أحلامها في إعادة الإمبراطورية العثمانية من خلال احتلال المناطق السورية.
إننا في مجلس سوريا الديمقراطية، إذ نؤكد على أحقّية قوات سوريا الديمقراطية في الدفاع المشروع عن السيادة السورية ومنع احتلال أراضيها من قبل تركيا، فإننا نطالب كل من الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية بوقف فوري لهذه الهجمات العدوانية التركية ووضع حدٍّ لانتهاكاتها المستمرة للقانون الدولي، كما ندعو السوريين جمعياً إلى الوقوف في مواجهة الاحتلال، حيث باتت هذه المرحلة امتحانًا للوطنية السورية.

٢٢ كانون الأول ٢٠٢٠
مجلس سوريا الديمقراطية

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق