الأخبارمانشيت

مسد: نسعى لعقد مؤتمر المعارضة الوطنية الديمقراطية لإعطاء صورة سوريا المستقبل

صرح الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار أنهم في مسد بصدد عقد لقاءات تشاورية في فيينا وألمانيا، مصر عقب ورشة العمل التي تمت في باريس في الـ29-30 من شهر حزيران المنصرم، والتي شارك فيها قوى وشخصيات وطنية وديمقراطية لبحث قضايا خارطة الطريق لحل الأزمة السورية وتجربة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وكيفية عقد “المؤتمر الوطني العام لقوى المعارضة الديمقراطية”.

وأكد درار في حديث لوكالة أنباء هاوار أن الأطراف التي يتم دعوتهم لعقد هذا النوع من الاجتماعات واللقاءات التشاورية أغلبها من الشخصيات المعارضة المستقلة والكتل الشبابية المعارضة في الخارج, ممن عملوا على وضع تصورات وأفكار خارج دور هيئة التفاوض والائتلاف السوري, وذلك لأسباب تقدم هؤلاء الأطراف المعارضين في الخارج لرؤى مخالفة لسير أفكار هيئة التفاوض والائتلاف السوري, بغية تصحيح مسار الثورة, لذلك كان من الضروري التوجه إلى هذه الأطراف دون غيرهم من الأسماء التي أصبحت مشهورة لكنها لم تُنجز في العمل السياسي شيء للثورة إلا الأحاديث والشعارات.

كما ونوه الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية إلى أنهم يسعون لعقد مؤتمر المعارضة الوطنية الديمقراطية في المستقبل لجمع أكبر قدر من أطياف المعارضة على هدف واحد ألا وهو توحيد المعارضة الديمقراطية وإعطاء صورة لسوريا المستقبل التي لا يتناقض فيها وجود حكومة مركزية عن الإدارات الذاتية التي تستخدم نفسها في مناطقها من أجل التنمية ومن أجل الديمقراطية التشاركية المحلية وصولاً إلى الديمقراطية التمثيلية التي يتمثل فيها انتخابات مجلس الشعب أو مجلس يمثل كل المناطق, ومن ثم البحث في آلية تشكيل الحكومة والرئاسة والبرلمان وغيرها.

وأفاد بأنهم يعتقدون بأن دعوة الديمقراطيين ستحدد مسارات التعامل والتعاون مع المجتمع الدولي لأنهم سيرسمون خارطة طريق عملية يمكن أن تواجه بها الاستحقاقات القادمة مع الأطراف الدولية المؤثرة في الأزمة السورية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق