الأخبارالعالممانشيت

مسؤول روسي: لقد استلمنا أموالنا ويمكن للأتراك حمل البطاطا بالصواريخ

تعتبر الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وجود الصواريخ الروسية على الأراضي التركية بأنها تشكل خطراً على الأنظمة العسكرية للناتو وواشنطن، وأنها لا تتوافق مع أنظمة الدفاع للحلف.

هذا وتسبب قرار شراء تركيا لمنظومة صواريخ “إس 400” الروسية الصنع في توتر العلاقات مع الولايات المتحدة، وتبع ذلك فرض عقوبات على أنقرة.

وفي تقرير نشره معهد “جيتستون” الأمريكي، قال المحلل التركي البارز والعضو في منتدى الشرق الأوسط بالولايات المتحدة، بوراك بكديل، إن إحدى القضايا الأكثر سخونة في المناقشة التي استمرت 50 دقيقة بين أردوغان والرئيس الأمريكي جو بايدن خلال قمة الحلف كانت استحواذ تركيا، على منظومة الدفاع الجوي روسية الصنع بعيدة المدى، والعقوبات الأمريكية اللاحقة، بما في ذلك طرد تركيا من الكونسورتيوم متعدد الجنسيات الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يبني الطائرات المقاتلة من الجيل الخامس من طراز “إف 35”.

وقال بكديل إنه لم يكن من المستغرب أن ينتهي الاجتماع دون التوصل إلى حل.

وفي السياق وحول تردد تركيا في تفعيل المنظومة الروسية قال السفير الروسي لدى أنقرة، أليكسي يرهوف ساخراً: “هذه عملية بيع. لقد استلمنا أموالنا ويمكن للأتراك ركوب الصواريخ للذهاب إلى الشاطئ أو لحمل البطاطا معهم. هذا ليس من اهتماماتنا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق