الأخبارالعالممانشيت

محلل سياسي: الضوء الأخضر الأمريكي لعدوانية تركيا على وشك الانتهاء

رجّح (سيث فرانتزمان)محلل شؤون الشرق بأن الضوء الأخضر الأمريكي لسياسات تركيا العدوانية على مدى السنوات الأربع الماضية على وشك الانتهاء مع تسليم ترامب الرئاسة الأمريكية إلى المنتخب الجديد جو بايدن, مشيراً إلى أن بايدن وفريقه القادم وقد لا يرحبون بتهديدات أنقرة الإقليمية والدولية, على عكس ما كان يفعله ترامب.

وأضاف المحلل أنه خلال رئاسة ترامب وافقت الإدارة الأمريكية في الغالب على الأعمال العدوانية التركية، مثل الهجمات على الكرد واحتلال عفرين في سوريا, منوها إلى أن سياسة أنقرة تجاه سوريا هي التي دفعت الولايات المتحدة إلى الانسحاب من الأجزاء الشمالية من البلاد, والتي عززت في نهاية المطاف تواجد روسيا وإيران والنظام السوري في تلك المنطقة, وقال:

نتيجة تحرك أنقرة لتأجيج الحرب في ناغورنو كاراباخ كانت مشابهة جداً للوضع في سوريا، حيث انتهى الأمر بتركيا بالعمل مع روسيا وإيران في القوقاز, واكتسبت روسيا السلطة هناك بدلاً من الولايات المتحدة التي بقي لها دور هامشي كما هو الحال في سوريا وليبيا, وفي غضون ذلك كانت حكومة أردوغان تعمل مع طهران وموسكو لشراء صواريخ إس -400 الروسية.

واصفاً سياسات تركيا العدوانية في السنوات الماضية بكابوس, حيث تم  تهجير 350 ألف شخص في سوريا طمن ديارهم بسبب هجمات واحتلالات أنقرة, و تم سجن حوالي200000 شخص في تركيا, من صحفيين وأعضاء حزب الشعوب الديمقراطية(HDP), وتم فصل رؤساء البلديات واقتيدوا مع السياسيين إلى السجن بتهم ملفقة تتعلق بالإرهاب.

وأشار المحلل إلى أن تركيا استضافت مرتين في العام الماضي مسؤولين من حركة حماس المصنفة كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ولم تكف عن تهديد اليونان باستخدام اللاجئين السوريين وهاجمت المتظاهرين الكرد في واشنطن.

كما نوّه المحلل إلى إن معظم الأعمال الاستبدادية والعسكرية لتركيا نُفِّذت بدعم أمريكي مباشر أو بموافقة ضمنية خلال السنوات الأخيرة، ولكن الآن فمؤيدو أنقرة الرئيسيون في العاصمة واشنطن سيغادرون مناصبهم الآن.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق