PYD منظمة الجزيرةالأخبارروجافامانشيت

مجلس ناحية الدرباسيه يؤكد بأن النظام التركي ماضٍ في سياسات الإبادة

استنكر مجلس ناحية الدرباسية تمديد  سلطات الاحتلال التركي حظر اللقاءات مع القائد أوجلان لمدة 6 أشهر أخرى، وأكد أن دولة الاحتلال التركي بتشديد العزلة تحاول قطع الصلة بين القائد والشعب.
و ادلى اليوم مجلس ناحية الدرباسية التابعة لمقاطعة الحسكة، ببيان إلى الرأي العام.

والقي البيان  من أمام خيمة الاعتصام التي نصبتها حركة الشبيبة الثورية السورية في ناحية الدرباسية في الجهة الشمالية من مركز الناحية بالقرب من الشريط الحدودي بين “باكور” وروج آفا، بحضور العشرات من أعضاء مجلس الناحية والمؤسسات المدنية، رفع خلاله المشاركون صور القائد أوجلان.

وقال: “منذ 23 عاماً من العزلة المفروضة على القائد، لا تزال دولة الاحتلال التركي ماضية في سياسة القتل والتهجير والاحتلال بحق الشعب الكردي خاصة، وشعوب المنطقة عامة، ضاربة بعرض الحائط القوانين والمواثيق الدولية، مستهدفة في شخص القائد آبو تاريخ وإرث وحضارة أرقى وأقدم شعوب ميزوبوتاميا”.

أوضح البيان الذي جاء على لسان عضوة مجلس ناحية الدرباسية، جيان سليمان، أنه: “بعد ٥٠ عاماً من النضال والكفاح لحركة التحرر الكردستانية، وتضحيات عشرات الآلاف من الشهداء في طريق الحرية والكرامة، والعيش المشترك وأخوة الشعوب تحت مفهوم وفلسفة وفكر القائد أوجلان في أمة ديمقراطية، تقف الأنظمة المغتصبة لكردستان والرأسمالية العالمية شركاء المؤامرة الدولية على القائد أوجلان في وجه الحل، بل وتسبق في ضرب التجارب الديمقراطية وأسس العيش المشترك لأي مشروع سياسي ديمقراطي يستمد أسلوبه وجوهره من مفهوم وفلسفة القائد، وتجند لذلك أعتى الجيوش والقوى الإرهابية الظلامية من كافة بقاع العالم”.

وأضاف: “إن دولة الاحتلال التركي بتشديد العزلة، تحاول قطع الصلة بين القائد والشعب”، مشيراً “ما تزال دولة الاحتلال التركي تفرض أقسى ظروف العزلة بمنع أي نوع من التواصل بين قنديل وإمرالي، وسلب الحقوق الإنسانية والقانونية من خلال منع لقاء القائد أوجلان بعائلته ومحاميه”.

واستنكر سياسة شركاء المؤامرة الدولية على القائد أوجلان وعموم كردستان، وطالب “الهيئات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل لفك العزلة، وضرورة التواصل مع القائد، وتخفيف ظروف الاعتقال عليه حتى الوصول إلى حريته الجسدية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق