الأخبارروجافامانشيت

مجلس عوائل الشهداء في منبج يستنكر الهجمات التركية الأخيرة

استنكر مجلس عوائل الشهداء في منبج عبر بيان له الهجمات التركية الأخيرة وذلك بحضور وفد من حزبنا.

بدأ البيان بدقيقة صمت اجلالاًّ لأرواح الشهداء الحرية والكرامة ثم قام “ربيع عز الدين” الرئاسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء في منبج بقراءة البيان.

وجاء في نص البيان:

إن إرهاب واجرام دولة الاحتلال التركي على شعوب المنطقة ليس بجديد فتاريخها حافل بسفك الدماء منذ مئات السنين

ما قام به جيش الاحتلال التركي بالأمس، عبر طائرته العسكرية بشن هجوم على مناطق الإدارة الذاتية مخلفا بعدوانه عشرات الضحايا والجرحى، اغلبهم من المدنيين ومستهدفا البنية التحتية والمراكز الخدمية للمواطنين ،فأجرامها هذا هو جزء من مخططها الاستعماري وسياستها الممنهجة في احتلال ارضي سورية جديد ،وتغير هويتها الاصلية بحجتها الواهية والمزيفة الباطلة ،فمشروعها في المنطقة مشروع صهر وإبادة حقيقي يشكل خطرا على كامل الأراضي السورية كما حصل في المناطق المحتلة من خلال عملية التغير الديمغرافي ورغبتها بإعادة امجاد الإمبراطورية العثمانية من جديد . وفرض هيمنتها على المنطقة، وتسعى دائما لزعزعة أمن واستقرار مناطقنا من خلال عدونها واجنداتها الخاصة ما يؤكد للجميع ان هدفها احياء داعش من جديد

ان ما تقترفه دولة الاحتلال التركي بحق شعب شمال وشرق سوريا ومكوناته هي جرائم حرب ضد الإنسانية وهي دلائل على ادانة تركيا وتقديم قادتها لمحكمة العدل الدولية كمجرمين حرب. ونحمل كامل المسؤولية للمجتمع الدولي والدول الضامنة ومجلس الامن والأمم المتحدة والجامعة العربية في استمرار تركيا واستهتارها بالقوانين الدولية التي تمنع اجرام بطش دولة الاحتلال التركي في المنطقة                                                                                                     فنحن عوائل الشهداء ندين ونستنكر جميع الانتهاكات وتهديدات الفاشية التركية على مناطقنا

ونقول لهم وكل من يدعمكم لن نتنازل عن ذرة تراب حررنها بدماء أبنائنا

ما تحرر بالدم لأبقى ولا يصان الا بالدم

نحن من ضحى في سبيل حرية الأرض والشعب ودحر الإرهاب والظلم وسنظل نضحي ونقاوم ضد أي معتدي يمس حرية ارضنا وشعبنا وإعادة ارضينا المحتلة

ونؤكد على أهلنا وشعبنا بشمال وشرق سورية بكافة مكوناته على التكاتف والتلاحم وان نكون السند لقواتنا وان نكون معهم جنب الى جنب في حماية ارضنا ومكتسباتنا

وحماية ارث شهدائنا حتى تحقيق النصر على الإرهاب وكل المعتديين

وعودة الأمن والاستقرار الى كامل أرضنا وشعبنا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق