الأخبارمانشيت

مجلس شنكال يؤكد استمرار المقاومة ضد مخططات الإبادة

أصدر مجلس شنكال الديمقراطي بياناً، أكد فيه أن شعب شنكال سيواصل مقاومة التدخلات الخارجية حتى يتم الاعتراف بالمنطقة الأيزيدية على أنها منطقة تتمتع بوضع خاص وحكم ذاتي، وجاء ذلك في البيان الختامي للمجلس بعد الاجتماع الدوري لأعضائه.
حيث أكد١ المجلس بأن شعب شنكال سيقاوم حتى يتمكن من العيش بحرية، واتخاذ قراراته بشأن مستقبله.
وكان المجلس قد ناقش خلال اجتماعه القضايا المتعلقة بالتغيرات السريعة في الشرقين الأدنى والأوسط، والتطورات السياسية الإقليمية، وكذلك الاتفاق الذي تم التفاوض عليه بين الحكومة المركزية العراقية وقيادة إقليم كردستان بشأن تقسيم السلطة في المنطقة الإيزيدية الرئيسية، وجاء في بيان المجلس:”
لقد أوضح المجتمع الإيزيدي أنه عندما يتم إصدار قرارات بشأن شنكال فيجب أن تكون إرادة ومصالح السكان الذين يعيشون هناك هي الحاسمة، ويجب إضفاء الشرعية على كل ممارسات سلطة الدولة من قبل الشعب، وإذا تم تنفيذ إجراءات تعزز مخاوف الإيزيديين بالكامل، فستكون هناك مقاومة”.
وأوضح بيان المجلس أن الحزب الحاكم بإقليم كردستان العراق والذي يتعاون مع تركيا ترك الإيزيديين يواجهون الإبادة الجماعية لتنظيم داعش في صيف عام 2014 من خلال انسحابهم المتسارع، مؤكداً بأن الخطط الرامية إلى تحطيم مقومات ومنظومات الدفاع عن النفس في المنطقة التي تم تحقيقها بشق الأنفس ستُقابل بسخط ومقاومة شديدين.
وأشار البيان إلى أنه كانت هناك دعوات وتحركات ومظاهرات من قبل رجال الدين الإيزيدي والسكان ومجلس الحكم الذاتي وجميع المؤسسات وزعماء العشائر والمجتمع العربي والقوات العسكرية، ويمكن القول أن كل شخص اتخذ الموقف الصحيح.
هذا وأكد البيان أن  هذه الإرادة المشتركة هي أساس التحالف الاجتماعي في شنكال.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق