مانشيتنشاطات

مجلس حزبنا في لبنان يرفض الاقتتال الأخوي(الكردي – الكردي)

رفضاً لحدوث أي اقتتال أخوي (كردي- كردي) يصب في مصلحة محتلّي كردستان وفي مقدمتهم تركيا, وبحضور العشرات من أعضائه في العاصمة اللبنانية بيروت, أصدر مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في لبنان بياناً إلى الرأي العام بهذا الصدد.

وجاء في نص البيان:

الشعب الكردي أمام استحقاقات تاريخية هامة من إنجازات, وهذه الإنجازات التاريخية لم تتحقق لشعبنا منذ عقود, لذلك فإن علينا حماية هذه المنجزات وفي هذه المرحلة المصيرية والحساسة والصعبة والتي تتصاعد فيها تهديدات أعداء الوجود الكردي.

وتابع البيان: إن شعبنا يتعرض لمخططات معادية في خضم الاتفاقات السرية التي يتم فيها الاتفاق على إفراغ جبال كردستان من المقاتلين الكرد, ولا يمكننا أن نبقى صامتين إزاء المحاولات الرامية إلى تدمير ما تم تحقيقه تحت أية مبررات من هذه الجهة أو تلك, فنحن جزءٌ من هذه الأمة التي عانت الويلات, ولن نقبل في هذه المرحلة الحساسة على أنفسنا أن نتفرج على ما يحيكه أعداء الكرد للإيقاع بين الأخوة, وإشعال حرب أهلية لن يكون الفائز منها الا أعداء شعبنا اللذين يحاولون تدمير المنجزات والمكتسبات المتحققة, شعبنا بأمس الحاجة إلى التوحيد وإعلان الدفاع المشروع ضد المخططات الخارجية وحل القضايا الكردستانية بالطرق السلمية والحوار, وعقد مؤتمر وطني كردستاني دون إقصاء أيٍّ من الأطراف والأحزاب السياسية, نحن الأن أمام خيارين لا ثالث لهما, خط المقاومة وخط الخيانة, على جميع الأطراف الحذر دون الانجرار إلى خط الخيانة, لأن العدو يفتعل كل حيلة لافتعال حرب أهلية, وهذه الحرب لو حصلت فستكون نتائجها وخيمة, وسيكون الثمن التراجع عقوداً إلى الوراء, لذلك على جميع الأطراف المضي في خط المقاومة لحماية مكتسباتنا وشعبنا ووحدتنا الكردية.

وشدد البيان: نعم للحوار ورص الصفوف, ولنغتنم كل لحظة في هذه الأعوام التاريخية ليتحول هذا القرن الواحد والعشرون إلى قرن الانتصارات للشعب الكردي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق