المرأةبياناتمانشيت

مجلس المرأة لـPYD في لبنان: المحتل التركي يهاجم الكرد أينما وجدوا

أصدر يوم أمس السبت (5 أيلول 2020) مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بياناً إلى الرأي العام تضامن فيه مع مقاومة حفتانين، وأكد على أن الوضع الراهن بحاجة إلى التكاتف، مشدداً إلى أن المحتل التركي يهاجم الكرد أينما وجدو.

وجاء في مستهل البيان: “بداية نحيي مقاومة حفتانين وننحني إجلالاً لأرواح شهدائنا، إنّ مقاومة الأهالي في الشهباء ومناطق كردستان جميعا جزءاً من مقاومة حفتانين، على طول أراضي كردستان هناك مقاومة، واليوم أننا نرى مقاومة وصموداً من قبل الشعب الكردي في المناطق المحتلة لأجل تحرير أرضهم، وهذه المقاومة جزءٌ من مقاومة حفتانين التي من خلالها تسطّر قوّات الدفاع الشعبي نضالاً لا مثيل له”.

وتابع البيان: “إنّ جيش الاحتلال التّركيّ يحاول من خلال هجماته هذه أن يحتلّ كافّة أراضي كردستان، ونرى بأن المحتل لا يهاجم حفتانين فقط بل يهاجم الكرد أينما وجدو وبطرق مختلفة ولكن تضامننا مع أهالينا في كردستان سنكون سنداً لشعبنا. بمساندتنا وكفاحنا ونضالنا سنعطي روحاً للمقاومة، وليعلم  العدوّ بأنّنا لن نستسلم، بل سنقاوم بقوّتنا وإرادتنا مهما كان الثمن، الشعب الكردي من الأزل يتعرض  للانتهاكات والابادات وصهر قوميته القومية الكردية الأقدم تاريخياً يحق له العيش بسلام وكرامة في وطنه المسلوب منه عبر الاتفاقيات الدولية”.

مجلس المرأة لـ PYD في لبنان

وبيّن مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD خلال بيانه أن الوضع الراهن بحاجة إلى التكاتف وأن يبعثوا  بصوتهم إلى جميع القوى والأحزاب الكردية للتكاتف، معزياً لـ: “سيما أن بلادنا تشهد منذ سنين صراعاً دامياً راح ضحيته الملايين من الأبرياء بين شهيدٍ وجريح ومشردٍ ونازح، واجبٌ علينا جميعاً أن نعمل يداً بيد لوضع حدٍ لهذا المأساة التي عاشتها ومازال شعبنا يعيشها في المناطق المحتلة عفرين، سري كانية، كري سبي، من قتلٍ وخطفٍ وتعذيب واغتصاب وسرقة والكثير من الجرائم تدفع ثمنها المرأة التي هي المستهدفة الأولى، في هذه الحرب المرأة تتعرض يومياً إلى انتهاكات دون التمييز بين المدني والمقاتل الانتهاكات والمجازر التي تنفذها الدولة التركية المجرمة بحق نساء الكرد ويرتكب الفظائع ضد المرأة نرى أن هناك إبادة جماعية  ويعتبر الشعب الكردي وجميع قيمه غير مهمة. نرى أن الشعب الكردي يواجه المجازر من قتل الآلاف من نساء شنكال إلى مقتل باكيزا وفاطمة والأم عقيدة وحتى هفرين خلف ومقاتلتنا امارا كلهم استشهدوا نتيجة نفس العقلية القاتلة، وعبر التاريخ وحتى الآن تستهدف الدولة التركية الشعب الكردي عامةً والمرأة خاصةً لتكسر إرادة المرأة الحرة وتشن هجوماً واسع النطاق على امتداد اجزاء كردستان الأربعة كما استهداف أعضاء منسقية مؤتمر ستار لإقليم الفرات زهرة بركل وهبون ملا خليل والأم أمينة ويسي لتكسر إرادة المرأة ولكن مازالت المرأة تقاوم حتى اللحظة كما مقاومة ونضال المحامية إبرو تيمتك التي قاومت  238 يوماً من الإضراب المفتوح عن الطعام للمطالبة بالحرية والعدالة والديمقراطية والتي أودت بحياتها والتحقت بصفوف شهداء الحرية والعدالة هذه المقاومة أعطت درساً للفاشية بالكفاح والمقاومة والإرادة الحرة للمرأة ونحن سنكون سنداً لكل النساء ونرفض التجاوز بحق النساء وعدم القتل والخطف والانتهاكات بحقها”.

وطالب مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في لبنان الأمم المتحدة وجميع المنظمات النسائية والحقوقية والإنسانية والمجتمع المدني بحماية النساء ومحاسبة كل من يخالف المواثيق والقوانين الدولية وطالب أيضاً بحرية القائد عبدالله أوجلان والإفراج عن جميع المعتقلين.

ودعا المجلس في ختام بيانه “جميع الشعوب إلى وقف آلة الحرب وبدء حوار جدي لأجل بناء وطن ينعم بالسلام والعيش المشترك ولا يتحقق هذا السلام إن لم يتمتع الكرد وجميع المكونات بحقوقها القومية المشروعة  فلا سلام مع العنصريه والطائفية” دعا أيضاً “إلى التكاتف بين المكونات في الوطن من أجل الانتقال الفكري والعملي من ثقافة الانتقام والعنف إلى ثقافة التسامح والسلام والعيش المشترك”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق