المرأةمانشيت

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا يستنكر قطع تركيا المياه عن مئات الآلاف في شمال سوريا

قال مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا أنه في الوقت الذي يجب أن يتحد ويتكاتف فيه العالم في وجه الجائحة التي تعصف بالكرة الارضية، تقطع تركيا المياه عن مدينة الحسكة للمرة الثالثة خلال فترة احتلالها للمنطقة.

وبيّن المجلس في بيان نشره على موقعه الرسمي أن حرمان مئات الالاف من المدنيين في شمال وشرق سوريا من أهالي كالحسكة وتل تمر والهول والعريشة ومخيم واشو كانيمن المياه يعني حرمانهم من وسيلة الاساسية لحماية انفسهم من هذا الوباء.

وطالب المجلس الجهات الدولية المعنية وفي مقدمتها الامم المتحدة والدول المعنية بالملف السوري كأمريكا وروسيا بتحمل مسؤولياتهم تجاه الانسانية.

وجاء في نص البيان:

في الوقت الذي يجب ان يتحد ويتكاتف  فيه العالم اجمع في وجه الجائحة التي تعصف بالكرة الارضية، حيث  ان حجم الكارثة يتطلب ضفر كل المساعي للحد من انتشاء فيروس كورونا ، نرى ان الدولة التركية لاتزال مستمرة في غيها وفي انتهاز الفرص وتسخير كل الظروف لخدمة مشروعها الاستيطاني الظالم في شمال وشرق سوريا و كممارسة  لحرب خاصة على المدنيين قامت بقطع المياه عن مدينة الحسكة للمرة الثالثة خلال فترة احتلالها للمنطقة

تستمر دولة الاحتلال التركي بارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم بحق المدنيين والسكان في مناطق شمال وشرق سوريا حيث قامت بقطع ضخ المياه من محطة علوك للمرة الثانية في غضون اسبوع حيث كانت قد قطعت ضخ المياه بتاريخ 21 / 3 / 2020 عن حوالي / 600/ ألف شخص وفي ظل الاجراءات المحلية لمكافحة انتشار وباء  “كورونا ” والذي انتشر واستفحل في اغلب دول العالم والذي تحتاج مكافحته الى توفير المياه كشرط اساسي  .

انها ليست المرة الاولى التي تلجأ فيها تركيا المحتلة الى هذه الاساليب اللاإنسانية في حربها الظالمة على مناطق شمال وشرق سوريا واحتلالها لها , فقد توقف ضخ المياه في محطة علوك للمرة الاولى في شهر تشرين الاول 2019 اثناء هجوم الوحشي بالقذائف الذي ادى الى توقف المحطة عن العمل وعدم السماح للفرق المختصة بإصلاحها.

ان حرمان مئات الالاف من المدنيين في شمال وشرق سوريا من المياه ولا سيما المناطق التي تعتمد على محطة ” علوك ” كالحسكة وتل تمر والهول والعريشة ومخيم واشو كاني يعني حرمانهم من وسيلة الاساسية لحماية انفسهم من هذا الوباء.

اننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا ندين ونستنكر هذه الجرائم بحق مكونات شمال وشرق سوريا ونطالب الجهات الدولية المعنية وفي مقدمتها الامم المتحدة والدول المعنية بالملف السوري كأمريكا وروسيا بتحمل مسؤولياتهم تجاه الانسانية كما اننا نستنكر صمت الدولة السورية تجاه هذه الجريمة بحق من يعيشون ضمن الجغرافيا السورية ونطالبها بالقيام بواجبها تجاه شعبها كما اننا نطالب بالضغط على دولة الاحتلال التركي لوضع حد لهذه الانتهاكات والجرائم والانسحاب من كافة المناطق التي تحتلها في شمال وشرق سوريا  .

مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا

قامشلو 25 / 3 / 2020

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق