الأخبارمانشيت

مؤتمر ستار يصدر بياناً بصدد فتح مكتب لجمعية تعدد الزوجات في اعزاز

أصدرت منسقية مؤتمر ستار روجافا، اليوم، بياناً عن الوضع التراجيدي والسوداوي الذي يعيشه النساء السوريات في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين الموالين للاحتلال التركي وما تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي حول فتح مكتب لجمعية تعدد الزوجات في اعزاز، وقالت المنسقية في بيانها:

“إننا كمنسقية مؤتمر ستار روجافا ندين ونستنكر بأشد المواقف والعبارات ما يجري في تلك المناطق بسبب الذهنية الذكورية والرجعية المتسلطة التي تؤثر بشكل سلبي على المجتمع وخاصةً على المرأة، وأنه من حق الرجل الزواج بـ 4 نساء، مما أدى لاستعبادها والنظر إليها على أنها آلة لإنجاب الأطفال فقط وحصر دورها في خدمة الرجل والقيام بأعمال المنزل وممارسة التسلط عليها بشكل.

وتابع البيان: “تتعرض المرأة في تلك المناطق للعديد من المشكلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والنفسية وما يحمله هذا الواقع على المرأة من ظلم وتهميش وتخلف وحرمان للحقوق، ويحد من تطلعاتها نحو مستقبل أفضل، ووجود العديد من التشريعات والقوانين وعوامل الاستبداد التي تشهد بعمق أن نضال المرأة من أجل نيل حقها لم يزل قائماً ولم يكتمل بعد.

وهذا يشكل خطراً على جميع النساء، ويسبب عمليات انتحارية في بعض الاحيان، ونحن يجب علينا أن نقف ضد هذه المشاكل التي تلحق الضرر بالمجتمع لتحقيق المساواة بين المرأة والرجل في حق العمل, ومن خلال ثورة روج آفا تعرفت المرأة على حقوقها وأثبتت وجودها واتخذت مكانها في كافة المجالات ولكن على الرغم من ذلك ما تزال الكثير من النساء يعانين من ظلم المجتمع وما زال المجتمع يمارس عليهن الذهنية السلطوية”.

وأوضح البيان: “استطاع مؤتمر ستار من خلال أعماله ونشاطاته الحد من ظاهرة تعدد الزوجات وذلك عن طريق القوانين الاجتماعية التي وضعها والقيام بتوعية المجتمع لسد الطريق أمام التخلف وللحد من ظاهرة تعدد الزوجات يحاول مؤتمر ستار من خلال قوانينه توعية المجتمع وتدريبه كما يقوم بزيادة نشاطاته ضمن المجتمع لحل المشاكل الاجتماعية وبعد وضع قوانين ضابطة لأمور الزواج من خلال الدورات التدريبية والتوعوية، كما ندعو الرجال والمجتمع للتخلي عن فكرة تعدد الزوجات والمساهمة في بناء مجتمع أخلاقي”.

واختتم البيان: “أننا كمنسقية مؤتمر ستار ندين ونستنكر ما يحدث في المناطق المحتلة ونطالب جميع التنظيمات النسائية بالتعاون والتكاتف معاً ضد ظاهرة تعدد الزوجات وهذه الذهنية المتخلفة السائدة في المجتمع والعمل على التواصل مع جميع النساء لتقوية التنظيم وتطبيق قانون المرأة في المجتمع، ونشر نظرية الحياة الندية تجاه الذهنية الجنسوية والحداثة الرأسمالية وخلق مجتمع ديمقراطي حر”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق