مانشيتنشاطات

مؤتمر ستار بإقليم الفرات يدين استهداف الإداريات في مجلس ناحية الشدادي

أصدر مؤتمر ستار في إقليم الفرات، اليوم الأحد، بتاريخ 24 كانون الثاني، بياناً إلى الرأي العام، أدان من خلاله جريمة اغتيال عضوات من حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في ناحية الشدادي، وأكد أن مثل هذه الأفعال الشنيعة لا تطوي من عزيمتنا وإرادتنا.

وجاء في نص البيان:

تم استهداف عضوات حزب الاتحاد الديمقراطي “سعدة الهرماس وهند الخضير”، من قبل الذهنية الذكورية السلطوية، التي تقوم بارتكاب مثل هذه الجرائم الشنيعة بحق المرأة المناضلة والريادية المتحررة، وهذه ليست المرة الأولى التي ييم فيه استهداف إرادة المرأة، وخير مثال على ذلك استهداف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف وكذلك الأم عقيدة والشهيدة زهرة وهبون والأم أمينة، وهذه الجريمة تكشف عن سابقاتها مثل مجزرة باريس وسلوبي واستهداف المئات من النساء المناضلات من كافة المكونات لأن هدف العدو هو إفشال مشروع الأمة الديمقراطية في شخصية المرأة المناضلة.

وتابع البيان: إن استهداف حركة المرأة التحررية يأتي من قبل الذهنية السلطوية الحاكمة التي ترى في تحرر المرأة وتحرر الشعوب خطورة على أنظمتهم المستبدة الحاكمة، لذلك يستخدمون كافة الوسائل لإفشال مشروع تحرر ومشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب، وثورة روج آفا التي حققت انتصارات عظيمة على كافة الأصعدة بقيادة المرأة الحرة، لذا يتم استهدافها.

وشدد البيان في ختامه: نحن كنساء مؤتمر ستار في إقليم الفرات ندين ونستنكر مثل هذه الجرائم، ونطالب مؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان القيام بواجبها والوقوف في وجه هذه الجرائم، ونؤكد أنه مهما فعلوا فلن يستطيعوا كسر إرادتنا ونعاهد شعوب شمال وشرق سوريا بمواصلة السير على طريق رفيقاتنا حتى تحقيق النصر والحرية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق