الأخبارالعالممانشيت

لقد سئمت واشنطن تماماً من سياسة أردوغان

قال ديفيد فيليبس الذي عمل كمستشار أول في وزارة الخارجية الأمريكية لسنوات عديدة خارج وظيفته في جامعة كولومبيا: إن واشنطن سئمت الآن تماماً من أردوغان بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا.

وأضاف: “الصحفيون في تركيا يُسجنون ليتم إسكاتهم حتى لا يكتبوا عن انتهاكات حقوق الإنسان، وهذا الوضع انتهاك لحرية التعبير معتبراً تركيا واحدة من أوائل البلدان التي يسجن فيها الصحفيين مقارنة بالدول الأخرى وأن عدد الصحفيين المسجونين لديها غير معروف على وجه التحديد.

وأشار فيليبس إلى أن الحكومة في تركيا لجأت إلى استخدام القوانين لأغراض سياسية لإسكات المعارضين والصحفيين وهذا الوضع هو انتهاك خطير لحقوق الإنسان، ولقد سئمت واشنطن الآن تمامًا من أردوغان لاستخدام هذه القوانين لمصالحه السياسية الخاصة والتسبب في انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي سياق متصل قال الفيلسوف الأمريكي نعوم تشومسكي إن الضغط على الشعب في تركيا يتزايد يوماً بعد يوم ، ومع اتساع الهيمنة الخانقة لنظام أردوغان، الذي أصبح أكثر فأكثر استبدادية، يتم تقييد الحريات وتتزايد الضغوط على حرية الصحافة، وأضاف: إن تركيا في خطر جسيم فيما يتعلق بحرية الصحافة. انظروا  إلى ترتيب تركيا في المؤشر العالمي لحرية الصحافة لصحفيين بلا حدود، سترى أين هي حرية الصحافة في تركيا نتيجة سياسات أردوغان.

إلى ذلك ذكرت منظمات حقوقية وتقارير صادرة عن الكتاب والمثقفين في عدد من الدول الغربية المعنية بحرية التعبير أن تركيا مازالت في القائمة السوداء لحرية الصحافة وتحتل المرتبة 154 بين الدول بحسب تقرير أعده مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة،

وقالت منظمة فريدوم هاوس غير الحكومية ومقرها الولايات المتحدة أنه “لا توجد حرية للصحافة” في تركيا،

ووفقاً لإذاعة صوت أمريكا في آخر تقرير للجنة حماية الصحفيين (CPJ)، تم تسجيل تركيا على أنها الدولة التي تضم أكبر عدد من الصحفيين في السجون بعد الصين.

وصُنفت تركيا من بين الدول الثلاث الأولى التي تضم أكبر عدد من المثقفين في السجون بحسب تقرير صادر عن اتحاد الكتاب الأمريكيين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق