الأخباركردستانمانشيت

لجنة مناهضة الاحتلال تندد بالاغتيالات السياسية في السليمانية

نددت لجنة مناهضة القتل والاحتلال ــ التي تتكون من خمسة عشر حزباً ومنظمة ــ بالاغتيالات السياسية التي تحصل في إقليم كردستان. بحسب وكالة Rojnews.

وأشارت اللجنة إلى أن الاغتيالات التي تحصل هدفها إسكات صوت المناضلين الأحرار، ودَعَتْ الجميع للوقوف في وجه مؤامرات المحتلين، وذلك خلال وقفة احتجاجية من أمام الحديقة العامة في مدينة السليمانية، وشارك في الوقفة العشرات من ممثلي الأحزاب والمنظمات والمواطنين، حيث رفع المشاركون في الاحتجاج صور الشهداء الذين اغتيلوا في إقليم كردستان “الشهيد شكري سرحد” و”موسى باباخاني” وفؤاد ساسين” و”ربين سنة” و”كمال بنجويني” و”إقبال مرادي” وصور العديد من الصحفيين الذين استشهدوا.

وجاء في بيان اللجنة: في ظل نظام الحكم في إقليم كردستان يتعرض أبناء شعبنا الشرفاء والأحرار للإبادة والتهديد والترويع بشكل يومي، حيث تقوم أجهزة الاستخبارات التابعة لمحتلي كردستان بقتل المناضلين والأحرار من أجزاء كردستان في وضح النهار.

الآن نحن في منعطف خطير، مناضلونا الثائرون يُقتَلون دون أي تردد، يجب الوقوف في وجه هذا الأمر وإلا هذه الأعمال ستطال جميع المناضلين والأحرار.

إن محتلي كردستان وعلى وجه الخصوص “تركيا وإيران” يريدون إسكات صوت شعبنا الحر والوطني من خلال هذه الأعمال الإرهابية، وتمهيداً لارتكاب المجازر واحتلال إقليم كردستان.

وتابع البيان: إن صمت حكومة إقليم كردستان وتقاعسها في وجه هذه الأعمال الإرهابية يؤكد لنا أنها لأجل مصالحها الحزبية والعائلية مستمرة على هذا النهج.

وفي الختام ناشد البيان الشعب الكردي ومحبي الحرية إلى النهوض بكل قوتهم ضد هذه المؤامرات القذرة، والوقوف في وجه الاغتيالات والمجازر التي تُرتكب بحق المناضلين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق