الأخبارروجافامانشيت

لجنة “باقون وعائدون” تعقد مؤتمراً صحفياً في مخيم واشو كاني

بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاحتلال سري كانيه، عقدت لجنة “باقون وعائدون” مؤتمراً صحفياً أمس الجمعة 8 تشرين الأول، في مخيم واشو كاني- بالحسكة- للإعلان عن حملة تحت عنوان ”عودة آمنة دون احتلال”.

هذا وخلال المؤتمر الصحفي، قرئ بيان من قبل (نورا محمد) و(محمود جميل) الرئاسة المشتركة للجنة (باقون وعائدون)، وبحضور العشرات من أهالي المخيم وعوائل الشهداء، وجاء في نص البيان:

عامين ولا تزال مدينتنا سري كانيه ترزح تحت ظلم الاحتلال التركي وعبث وانتهاكات الفصائل المسلحة للجيش الوطني السوري التابع لقوى الائتلاف.

واشار البيان إلى استمرار سلسلة الجرائم والتهجير بشكل منظم بحق السكان الاصليين بالتزامن مع محاولة ترسيخ التغيير الديمغرافي، وذلك عبر استقدام مستوطنين من دول اجنبية ومناطق أخرى للمدينة وأخرها استقدام عائلات تنتمي لداعش وتنظيمات إرهابية اخرى.

وتابع البيان: “في التاسع من شهر تشرين الاول لعام 2019 أجتاح جيش الاحتلال التركي مع مرتزقة الجيش الوطني المدينة الآمنة بسكانها والغنية بتنوعها الثقافي، ما اسفر عن احتلال المدينة وتهجير غالبية أهلها الذين يعيشون اليوم مبعدين عنها، وأشار البيان إلى الصمت الدولي رغم التقارير التوثيقية التي تؤكد ما يحصل في المدينة وأريافها.

واختتم البيان: أننا في لجنة “مهجري سري كانيه” التي هدفها خدمة أهالي سري كانيه و اريافها، أخذنا على عاتقنا تحمل مسؤولية الدفاع عن عودة آمنة للمدينة، والضغط على المجتمع الدولي بما فيه الادارتين الامريكية والروسية للقيام بواجبها وتحمل مسؤولياتها بإنهاء هذه المجازر والجرائم اليومية التي تصنف كجرائم حرب.

كما وأعلنت اللجنة عن برنامج الحملة التي سيقومون به، وهو:

حملة جمع تواقيع من مهجري سري كانيه، وإطلاق هاشتاغ باسم “لجنة باقون وعائدون”، و “ندوة حوارية مجتمعية لمهجري سري كانيه من داخل المخيم لتسليط الضوء على اوضاع المهجرين خلال العامين الماضيين”. و “وقفة احتجاجية لعوائل الشهداء والجرحى والمفقودين داخل المخيم وإصدار بيان”، وحملة “زيارات إلى ذوي الشهداء والمفقودين والجرحى في اقليم الجزيرة و داخل المخيمات”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق