تقاريرمانشيت

لا تردد في قاموس الشهادة

ولد المناضل حسن الجنيد في حي الادخار بشارع القطار في مدينة الطبقة التابعة لمحافظة الرقة عام1994 لأسرة سورية بسيطة من المكون العربي ذات وضع مادي متوسط، توفى والده منذ 15 سنة ووقعت مسؤولية العائلة كلها على عاتق والدتهم “أمينة خلف” التي كان همها الوحيد تربية أولادها تربية صالحة وكان آنذاك المناضل طفلاً في السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية، هذا الأمر الذي جعل المناضل يترك مقاعد الدراسة ويتفرغ للعمل منذ الصغر فعمل في الزراعة مع أفراد أسرته من أجل مساعدة والدته التي أصبحت المعيل الوحيد لأفراد أسرتها، اتصف المناضل حسن بصفات حميدة وحبه لأفراد اسرته وأبناء بلده كما كان مرهف الاحساس لا يتحمل العنف ويشعر بالحزن عند سماعه بمصيبة حلت على أحد سواء من قريب أو بعيد يتأثر بها كثيراً.

وعند اندلاع الثورة السورية في أذار عام 2011وامتداها إلى كافة مناطق سوريا نتج عن ذلك ظهور مجموعات إرهابية متشددة جلبت معها الدمار والفساد والقتل والتهجير، وعندما سيطر تنظيم داعش الإرهابي على مدينة الرقة ومحيطها فر قسم من أفراد عائلته إلى اعزاز للعيش هناك والبحث عن العمل هذا قبل أن تحتل المدينة من قبل الفصائل الإرهابية المدعومة من الدولة التركية إلى أن يد الإرهاب طالت أخاه محمد حيث قتله إرهابيٌ من تنظيم داعش في مدينة أعزاز إبان سيطرتهم على المدينة، فتأثر المناضل باستشهاد أخاه وقرر الثأر والانتقام لروحه فعند انطلاقة حملة “غضب الفرات” التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية لتحرير مدينتي الرقة والطبقة وريفهما، قرر المناضل حسن الانضمام لقوات سوريا الديمقراطية ليشارك في معارك التحرير من رجس داعش الإرهابي في البداية خضع المناضل لتدريبات عسكرية عدة تخرج منها بأداء رائع  حيث شدد على الدور الأساسي لمقاتلي و مقاتلات قوات سوريا الديمقراطية في تحرير عموم مناطق شمال شرقيّ سوريا من كافة أشكال الإرهاب، إذ وجد في القوات القدرة والإرادة العظيمة الجبارة لحماية شعوب المنطقة ورد أي اعتداء تتعرض له المنطقة، ولذا شارك في العديد من معارك التحرير في مدينتي الرقة والطبقة ومن ثم خضع إلى دورة تعليمية تنظيمية لينتقل بعدها ويلتحق بصفوف قوى الأمن الداخلي بالطبقة بعد تشكيلها عقب تحريرها من الإرهاب. كان المناضل ملتزم بأداء واجبه على أكمل وجه، إلى أن تعرض المناضل حسن لحادث سير مؤلم في مدينة منبج أثناء أدائه لواجبه العسكري، ليرتقي المناضل مرتبة الشهادة ويسجل اسمه في سجل الخالدين، وقد عبرت والدة المناضل أمينة الخلف عن فخرها واعتزازها باستشهاد ولدها وتضحياته التي قدمها في سبيل نشر الأمن والسلام وعودة المهجرين إلى بيوتهم.

وثيقة الشهادة:

الاسم الحركي: حسن

الاسم الحقيقي: حسن جنيد

اسم الام: أمينة خلف

اسم الأب: علي

مكان وتاريخ الولادة: 1994قي مدينة الطبقة

مكان وتاريخ الانضمام:2017

مكان وتاريخ الاستشهاد:3/4/2018

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق