الأخبارالعالممانشيت

لافروف ساخراً من خريطة اردوغان التي تضم أراضٍ روسية: يمكننا أيضاً رسم خريطة العالم بألواننا

عكست تصريحات وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” يوم أمس، حيال خريطة العالم التركي التي تم إهداؤها لرئيس تركيا مؤخراً، العلاقات المعقدة والصعبة بين موسكو وأنقرة.

هذا وعلّق “سيرغي لافروف”، على خريطة العالم التركي التي تم إهداؤها لاردوغان من قبل السياسي التركي “دولت بهجلي”، قائلاً: إن روسيا أيضا يمكنها رسم خريطة العالم وفقا لمناطق إقامة “أبناء جلدها”.

وقال لافروف في كلمة ألقاها في مجلس الاتحاد “الغرفة العليا بالبرلمان الروسي”، أمس الأربعاء: “لا أرى شيئا مخجلا في الحفاظ على اتصالات مع أبناء الجلد.. ولدينا أيضا منطقة مماثلة يقيم فيها أبناء جلدنا وأبناء وطننا، ونحن أيضا بإمكاننا رسم خريطة العالم بألوان معينة ذات دلالة مختلفة”.

وأضاف قائلا: “أولا هي أراضي الاتحاد السوفيتي السابق بأكملها، وبالطبع، هي أعداد هائلة من مواطنينا المنحدرين من شعوب الاتحاد السوفيتي والذين يقيمون في ألمانيا وغيرها من البلدان الأوروبية، وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا اللاتينية، وفي الأرجنتين مثلا”. 

وكان السياسي التركي، وحليف اردوغان “دولت بهجلي”، قد قدم له خريطة العالم التركي، التي تشمل جزءا من جنوب روسيا وشرق سيبيريا والبلقان وأذربيجان وكازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان ومنطقة شينجيانغ الأويغورية ذاتية الحكم في الصين وأراضي منغوليا وإيران.

وفي السياق ذاته؛ أعرب المتحدث باسم الرئاسة الروسية “دميتر بيسكوف” عن أسف الكرملين لأن الخريطة التي أهديت لرئيس تركيا “لا تحتوي على نجمة حمراء تعني أن روسيا في مركزها”.

وتحدث “بيسكوف” بلسان خبير في الشؤون التركية، فقال: “إن مركز العالم التركي ليس في تركيا، إنما في أراضي روسيا، في ألتاي”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق