الأخبارالعالممانشيت

لاءات أوروبية بوجه الأسد: التطبيع غير ممكن بلا حل سياسي

رفع الاتحاد الأوروبي مجدداً لاءاته الثلاث في وجه النظام السوري، الذي يعاني من تبعات الحصار عليه، في محاولة لدفعه إلى الجلوس إلى طاولة مفاوضات جادة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

وأكدت دائرة العمل الخارجي الأوروبي في الاتحاد الأوروبي عقب اجتماع لها، أول من أمس الثلاثاء، في العاصمة البلجيكية بروكسل، اللاءات الثلاث، بما يخص الأزمة، وهي لا للتطبيع، لا لإعادة الإعمار، لا لرفع العقوبات عن النظام، ما لم يسر بشكل فعّال في الحل السياسي.

وحول ذلك، ذكرت المبعوثة الأوروبية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هيلينا لوغال، في تغريدة على “تويتر”، بعد اجتماع الثلاثاء: “اجتمعنا في بروكسل مديرين ومبعوثين خاصين وسفراء من 27 دولة في الاتحاد الأوروبي، وبحضور ممثلين عن الأمم المتحدة لمناقشة الوضع المزري في سورية”.

من جانبه، قال المبعوث الألماني الخاص إلى سورية ستيفان شنيك، إن “الاتحاد الأوروبي ودوله متحدون. سنواصل دعمنا للشعب السوري”. وأضاف شنيك في تغريدة على “تويتر”: “نعيد تأكيد لاءاتنا الثلاث: لا للتطبيع، لا لإعادة الإعمار، لا لرفع العقوبات، ما لم يشارك النظام بشكلٍ فعّال في الحل السياسي. ندعم بشكلٍ كاملٍ جهود الأمم المتحدة والقرار 2254”.

زر الذهاب إلى الأعلى