الأخبارالمرأةروجافامانشيت

كلناز محمد: العادات والتقاليد التي تخالف قيم المجتمع هي كارثة بحد ذاتها

ضمن فعاليات منتدى مناهضة جرائم القتل التي ترتكب بحق المرأة، ألتقى مراسل موقعنا مع كلناز محمد الإدارية في مؤسسة الأديان بمنطقة تل تمر، والتي تحدثت عن الجرائم التي ترتكب بحق المرأة تحت مسمى جرائم الشرف وقولبة هذه الجرائم بقالب إسلامي والإسلام من ذلك براء.

ونوهت كلناز: بأن المرأة كانت في عهد الرسول تلعب دورها إلى أبعد الحدود، ولكن بعد وفاة الرسول قد تراجع دور المرأة واستطاعت الذهنية الذكورية أن تفرض سلطتها على المرأة، فنرى قتلها في هذه الفترة التي تمر علينا باسم الشرف والعادات والتقاليد وهي عادات غير مقبولة بالنسبة لنا لأنه لا قوانين ولا شرائع تنص على قتل المرأة.

وتابعت كلناز: “فنحن في مجتمع لا يعلم ما هو “الشرف” حقاً، فاذا كنا على يقين بكلمة الشرف او العادات والتقاليد لما وصلنا إلى هذه المرحلة, فكلمة “عادات وتقاليد” هي كارثة بحد ذاتها اذا لم نستطع أن نضع حلولا لها, فليس لأحد غير الله عز وجل الحق في إنهاء حياة الفرد, لان الله هو الذي وهب الحياة لنا.

وأضافت: يجب أن نكون على يقين بأنه إذ لم يتم تحرير المرأة وإيقاف العنف ضدها فلن نستطع بناء وطنٍ او انشاء جيل محرر ومجتمع مثقف بعيداً عن الجهل والتخلف.

واختتمت كلناز محمد  الإدارية في مؤسسة الأديان حديثها بالقول “اليوم في هذا المنتدى هدفنا هو واحد وهو أن نكون يداً واحداً نساءً ورجالاً وخصوصاً نحن الذين نمثل الدين والمؤسسات الدينية أن نضع حلولاً مناسبة لهذه الظاهرة وننشر سوياً الوعي الكافي بين المجتمع ويجب ان يكون موقفنا واضح تجاه هذه الجرائم التي تحصل “.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق