الأخباركردستانمانشيت

قوات الدفاع الشعبي تعلن عن تحييد ثمانية جنود للاحتلال التركي في آفاشين

أصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني HPG، بياناً إلى الرأي العام حول آخر التطورات العسكرية في مناطق العمليات العسكرية. بحسب وكالة Rojnews.news

وقال المركز الإعلامي: إن قوات الكريلا نفذت عملية نوعية ضد جيش الاحتلال التركي استذكاراً لروح الشهيد معصوم كوركماز أسفرت عن مقتل 8 جنود من جيش الاحتلال التركي،

وجاء في نص البيان:

حملة صقور زاغروس في منطقة آفاشين

في صباح الثاني من آب الجاري، هاجمت قواتنا جنود الاحتلال التركي المتمركزين في ساحة ورخلي من أربعة محاور ما أسفر عن نشوب اشتباكات أدت إلى مقتل ثمانية جنود أتراك على الأقل وإصابة اثنين آخرين بجروح وتدمير عدد من التحصينات العسكرية في المنطقة،

وبعد العملية قامت مروحيات الاحتلال التركي في فترة منتصف الليل بنقل جثث القتلى والجرحى من منطقة الاشتباكات،

وبالمجمل أسفرت هذه العملية التي نُفذت استذكاراً لروح القائد الشهيد معصوم كوركماز، عن مقتل 8 جنود من جيش الاحتلال التركي وإصابة اثنين آخرين بجروح، إضافة إلى تدمير تحصينات عسكرية في الموقع،

وجاءت هذه العملية الثورية التي أوقع فيها مقاتلو حرية كردستان خسائر فادحة في صفوف جنود الدولة التركية المحتلة، كمباركة لمقاومة الخامس عشر من آب التي بعثت الحياة في روح الشعب الكردي،

وفي الثاني من آب الجاري وفي الفترة الممتدة بين الساعة العاشرة والنصف والحادية عشر ليلاً، شهدت منطقة خط قاشور بمتينا حركة كثيفة لمروحيات الاحتلال التركي، وقصفت مروحيات الاحتلال التركي قُرى كشتي وهروري التابعة لناحية كاني ماسي بمنطقة آمدية في جنوب كردستان،

وفي الثالث من آب الجاري وفي فترة الصباح الباكر، قصفت مدافع الاحتلال التركي المنتشرة على الحدود، قرية رينجبراخ في ساحة جمجو بمنطقة زاب،

وفي نفس اليوم وفي تمام الساعة العاشرة صباحاً قصفت طائرات الاحتلال التركي ساحات جمجو، سيدا وورخلي، ولم تسفر هذه الاستهدافات وعمليات القصف الجوي عن أي خسائر في صفوف قواتنا. 

الجدير بالذكر أن دولة الاحتلال التركي وفي إطار جهودها الحثيثة عبر سياساتها الاحتلالية الهادفة إلى إعادة إحياء الأطماع العثمانية في السيطرة على الجغرافية الحدودية امتداداً من مدينتي الموصل وكركوك في العراق وصولاً الى مدينة حلب في سوريا وضم المناطق المحيطة بها للأراضي التركية انطلاقاً من ذهنية إحياء “الميثاق الملي” وتطبيقه جغرافياً.

وتستهدف هجمات الدولة التركية الداخلية والخارجية بشكل أساسي “الهوية و الوجود الكردي” في الأجزاء الاربعة من كردستان.

ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر اشتدت سلسلة الهجمات العسكرية الفاشية التركية ضد حركة التحرر الوطني الكردستاني راحت ضحيتها عشرات المدنيين وتهجير المئات وتدمير العديد من القُرى.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق