الأخبارسوريةمانشيت

قسد: سلطة دمشق غير جاهزة لأي تسوية سياسية

قالت قوات سوريا الديمقراطية : ” سلطات دمشق لازالت تفكر بعقلية ما قبل ٢٠١١ لذا غير جاهزة لأية تسوية سياسية في سوريا وتستغل التهديدات التركية على الأراضي السورية.”.

جاء ذلك في البيان الختامي للاجتماع الدوري لقيادة المجلس العسكري لقوات سوريا الديمقراطية الذي عقد أمس الإثنين بحضور قيادات المجالس العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية.

وقد تناول الاجتماع الأوضاع العسكرية والسياسية والميدانية والخطط المرحلية للقوات.

وركز اجتماع قسد، على استمرارية مكافحة تنظيم داعش وخلاياه النائمة ومحاربة الفكر المتطرف في عموم شمال وشرق سوريا.

وأكدت القوات على  ضرورة إقامة مشاريع تنموية واقتصادية حقيقية في المنطقة خاصة تلك التي تضررت بشكل مباشر من الحرب على هذا التنظيم.

وعن التهديدات التركية ، قالت قسد : ”  إن كافة القوات في حالة النفير والجاهزية القتالية للتصدي لأي عدوان تركي جديد”.

وفي سياق موقف السلطة في دمشق أعربت قسد، “عن عدم جاهزية هذه السلطة لأي تسوية سياسية في سوريا بل تستغل التهديدات التركية على الأراضي السورية وحالة الاقتصاد المتردي للشعب السوري التي تسببت بها السلطة ذاتها نتيجة سلوكها لمصلحة تمدد قواتها وتوسيع دائرة نفوذها والعودة بسوريا إلى ما قبل عام ٢٠١١ ، إن إصرار السلطة الحاكمة في دمشق على حل الأزمة السورية من خلال منطقها لإجراء مصالحات تخلو من أي معايير وطنية أو واقعية، وعلى شعبنا إدراك هذه الحقيقة والتصدي لهذه السياسة الاستبدادية”.

و أفادت قوات سوريا الديمقراطية بأنها ستعمل بشكل وثيق مع كافة الأطراف بما فيها التحالف الدولي وروسيا الاتحادية لإيجاد حل حقيقي للازمة السورية يلبي متطلبات الشعب السوري بكل أطيافه السياسية والاجتماعية.

الجدير بالذكر إن وفدا من التحالف الدولي قد التقت بقيادة قوات سوريا الديمقراطية، في إطار اللقاءات المستمرة بينهما.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق