الأخباركردستانمانشيت

قدرت تمل: السلطات التركية تمارس القمع تجاه المعتقلين المضربين عن الطعام

يستمر المعتقلون في السجون التركية، ومن بينها سجن وان، فعالية الإضراب عن الطعام التي أطلقها السجناء السياسيين في 27 تشرين الثاني 2020 تنديداً بالعزلة المطلقة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان، وبالانتهاكات التي تمارسها السلطات التركية ضد المعتقلين داخل سجونها.

وبهذا الصدد، أكدت “قدرت تمل” الرئيسة المشتركة لجمعية الدعم والتضامن مع عوائل المعتقلين والمحكومين (TUHAY-DER) في مدينة وان الكردستانية، أن السلطات التركية تمارس القمع تجاه المعتقلين المضربين عن الطعام.

وأوضحت تمل، في لقاء لها مع وكالة ANF قائلة: إن مطالب رفاقنا المضربين عن الطعام شرعية وهم يناضلون ضد الانتهاكات والممارسات الوحشية التي تنفذ ضدهم، فهم لا يطالبوا أكثر من أن يدافعون عن حقوقهم، مؤكدة: إن العزلة المفروضة ليست على القائد اوجلان فقط، وإنما هي مفروضة على كل من يطالب بالديمقراطية والحرية.

وأشارت بالقول: يوضع السجناء الذين من المفترض نقلهم إلى المستشفى في الحبس الانفرادي، وينتهك حقهم في الهواء والطعام. السلطات التركية تمارس القمع والضغط على السجناء المضربين عن الطعام، حيث يبقون عائلات المعتقلين الذين يرغبون باللقاء بهم منتظرين أمام السجون من الصباح حتى المساء ومن ثم لا يسمحون لهم باللقاء بهم بذريعة أنهم قد حُكم عليهم بالحبس الانفرادي.

واختتمت قدرت تمل، الرئيسة المشتركة لجمعية الدعم والتضامن مع عوائل المعتقلين والمحكومين، حديثها:

ندعو الحكومة التركية بتلبية مطالب المعتقلين قبل فوات الأوان، وإذا لم يتم ذلك، ستكون الحكومة مسؤولة عما سيحدث في المستقبل. لهذا علينا الاستماع إلى صرخاتهم ومطالبهم، كما علينا مواصلة نضالنا وتصعيده إلى أن يتم تلبية مطالب المعتقلين المضربين عن الطعام.

وأكدت: أن الممارسات بحق السجناء السياسيين وتعذيبهم، هي جريمة إنسانية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق